مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب ينظم فعالية بعنوان «لا نفرّق بين أحد من رسله»

السيد علي الهاشمي وفارس المصطفى خلال الفعالية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب «رضي الله عنه» بدبي فعالية بعنوان «لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِن رُسُلِهِ‏»، بمشاركة المستشار السيد علي السيد الهاشمي مستشار الشؤون القضائية والدينية في وزارة ديوان الرئاسة، والشيخ الدكتور فارس المصطفى المستشار الديني والثقافي لمسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب بدبي.

وحضر الفعالية، التي أقيمت في فندق «ڤي الحبتور سيتي»، الأب مينا حنا راعي الكنيسة القبطية مار مينا العجائبي، والحاخام ليفي دوشمان ممثل الجالية اليهودية في دبي، وأكيو إيسوماتا سفير اليابان لدى الدولة، وفرانك إيجمان قنصل عام سويسرا، وعدد من ممثلي القناصل والجاليات الأجنبية في الدولة.

وقال عبدالسلام المرزوقي مدير عام مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب في كلمته التي ألقاها نيابة عن راعي الحفل خلف بن أحمد الحبتور: أقمنا هذه الفعالية لنشر قيم التسامح التي تعززها الدولة من خلال ترسيخ قيم المحبة والتعايش السلمي بين مختلف الثقافات واللغات والأعراق والجنسيات، ونحرص في مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب على نشر قيم الإسلام من وسطية وسلام ورحمة وحسن خلق وتواصل روحي وفكري بين جميع أتباع الشرائع السماوية.

ومن جانبه أكد المستشار السيد علي السيد الهاشمي في كلمته على مفهوم التسامح قائلاً: إن للتسامح أثره في فعاليات العمل الدعوي المشترك بين الأديان والشرائع، حيث يفتح نافذة واسعة على الإنسانية كلها مما يعد سبقاً مطلقاً من مدلول الآية «لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِن رُّسُلِهِ‏».

تعايش

ومن جانبه عبر الشيخ الدكتور فارس المصطفى عن العلاقة بين الشرائع السماوية، موضحاً أن جميعها دعت إلى تربية الإنسان وتثقيفه ثقافة الحب والسلام، فالأنبياء كلهم جاؤوا برسالة التوحيد لله الخالص وخدمة الإنسان. وإذا كانت شعوب العالم تسعى إلى السلام فإن جميع الأنبياء رسالاتهم قامت على السلام.

طباعة Email