شرطة دبي تطلع وفد «الداخلية» على تجاربها في حماية المجتمع

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل العميد علي خلفان المنصوري، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بشرطة دبي، وفداً من وزارة الداخلية يترأسه العميد سلطان أحمد الزعابي، مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة بالإنابة، وذلك في إطار بحث سبل تعزيز التعاون والتواصل في المجالات المشتركة، والاطلاع على أفضل الممارسات المطبقة في شرطة دبي والمتعلقة بالتواصل والتوعية وحماية المجتمع.

ورحب العميد المنصوري بالوفد الزائر، مؤكداً حرص شرطة دبي على تعزيز علاقات التواصل مع وزارة الداخلية، واستعراض تجاربها الرائدة في مجال التواصل والتوعية وحماية المجتمع، والمساهمة في تبادل الخبرات والمعارف والتجارب والممارسات في هذا المجال.

وبدأ اللقاء بعقد اجتماع موسع حضره العميد محمد عقيل أهلي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري بشرطة دبي، والعقيد الدكتور سيف النعيمي، مدير مركز وزارة الداخلية للوقاية من الجريمة، والعقيد جميلة الزعابي، مدير سجن النساء بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي.

والعقيد سعيد معيوف الدرعي، مدير إدارة الرعاية المجتمعية بالوزارة، والعقيد راشد العوبد، نائب مدير إدارة الدعم الاجتماعي الاتحادية، وبطي الفلاسي، مدير إدارة التوعية الأمنية في شرطة دبي، وعدد من الضباط والمسؤولين من الطرفين.

واستمع الوفد إلى عرض يوضح هيكل الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، وآليات العمل المطبقة، والممارسات والتجارب والحملات التوعوية التي تنفذها شرطة دبي وتقسيماتها، ومدى تأثيرها على المجتمع ودورها في خفض الظواهر السلبية، وكذلك استعراض نماذج التقارير والطرق المستخدمة في إدارة الحملات التوعوية.

واطلع الوفد على تجربة شرطة دبي في مجال إدارة العلاقات المجتمعية، وكيفية دعم إدارة العلاقات المجتمعية للأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي، عبر مبادرات هادفة، منها مبادرة الروح الإيجابية، التي تنفذ في مختلف المناطق في إمارة دبي، وأثرها على المجتمع، وكذلك دورها في تعزيز ثقافة التطوع المجتمعي، والنتائج التي تحققت من خلال استقطاب الجمهور في العديد من المناسبات والأحداث للتطوع، إضافة إلى برامج تسمح للموظفين العاملين في شرطة دبي بالتطوع.

واستمع الوفد إلى عرض من قسم الشرطة المجتمعية التابع لإدارة الحد من الجريمة بشرطة دبي، ودوره في تعزيز العلاقات مع أفراد المجتمع، وبناء جسور تواصل فعالة عبر قنوات متعددة، منها التطبيق الذكي لشرطة دبي، وكذلك تجربة مبادرة «الشرطي جارك»، التي تعد إحدى مبادرات الشرطة المجتمعية الهادفة والمتميزة، وتعتبر جسراً بين شرطة دبي والمجتمع للتواصل والتعاون والعمل على بناء مجتمع أكثر أمناً، إضافة إلى أهم المبادرات والمؤتمرات والتقنيات والممارسات والنماذج العالمية في مجال الشرطة المجتمعية.

كما اطلع الوفد على تجربة مركز حماية الدولي بشرطة دبي، وآليات العمل في الأقسام، ودوره في تنفيذ الحملات التوعوية والمؤتمرات والمحاضرات المتعلقة بمكافحة المخدرات وغيرها من الظواهر السلبية، والخدمات الذكية التي يقدمها المركز، والبرامج الطلابية الموسمية، والمسابقات، وشركاء المركز.

وفي ختام الاجتماع، اطلع الوفد على تجربة الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، وذلك في مجال المبادرات والأنشطة التي يتم تنفيذها داخل المؤسسات العقابية، وأهم النتائج والنجاحات التي تحققت، ودور الإدارة في تعزيز الشراكات مع مختلف الجهات ذات الصلة، وقصص النجاح التي أسهمت الإدارة في تحويلها إلى واقع.

طباعة Email