ثاني الزيودي: المؤتمر يستهدف ضمان التدفق الحر للسلع والخدمات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، أن اختيار الإمارات لاستضافة المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية، مطلع عام 2024، يأتي تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة واستراتيجيات الحكومة الرائدة لتعزيز ملف التجارة الخارجية، واصفاً اختيار الدولة بمثابة ثقة عالمية وإضافة قوية للثقل الدولي للدولة.

وقال معاليه في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات، إن الاجتماع يأتي بهدف ضمان التدفق الحر للسلع والخدمات بين مختلف دول العالم وبحث مستقبل التجارة العالمية، وتتطلع الإمارات إلى استضافة ممثلي 164 دولة حول العالم من وزراء وممثلي الجمارك والقطاع الخاص في الربع الأول من عام 2024.

وقت مهم

واعتبر الزيودي المؤتمر بأنه استراتيجي في وقت مهم يمر به العالم بتحديات صعبة في التجارة العالمية، خصوصاً خلال العامين الماضيين، من الجائحة والأزمات الجيوسياسية، بهدف إيجاد الحلول على الطاولة الدولية.

تحديات

وأشار معالي ثاني الزيودي، إلى أن منظمة التجارة العالمية مرت بكثير من التحديات خلال الـ 20 عاماً الماضية، وخلال المؤتمر الذي عقد في جنيف منتصف العام الحالي، ضمت المناقشات رسائل إيجابية من خلال الاستعداد لمواجهة الأوبئة وإلغاء القيود على تصدير الأغذية، مبيناً أن مناقشات النسخة التالية سوف تضم موضوعات إعادة الحوكمة وتشكيل المنظمة، وإزالة العوائق التجارية، وحل النزاعات التجارية، والتجارة الرقمية.

مبادرات

وأوضح معاليه أن الحكومة عززت ملف التجارة الخارجية وهو ما أثبتته الأرقام التي حققتها خلال الشهور الماضية، من خلال تبني قوانين جاذبة للاستثمار، علاوة على الاستمرار في فتح شراكات مع العالم من خلال اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة، مؤكداً أن تلك المبادرات والمشاريع الاقتصادية تعكس النظرة الإيجابية للاقتصاد الوطني.

طباعة Email