جمهور ملتقى أبوظبي الأسري الثالث يشارك في 8 ورش تقنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقطب مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني جمهور ملتقى أبوظبي الأسري الثالث، للمشاركة في 8 ورش تقنية عالية الجودة تحاكي الواقع الافتراضي، ومتخصصة في الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتقنيات السيارات وطلائها، وأنظمة التحكم الصناعي، واللحام، وتصميم مواقع الإنترنت، والروبوتات المتحركة، والإلكترونيات، وذلك خلال المشاركة المتميزة لـ«أبوظبي التقني» في محطة «الأسرة والذكاء الاصطناعي ومهارات المستقبل»، ضمن فعاليات الملتقى الذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، في جزيرة الحديريات بأبوظبي خلال الفترة من 13 إلى 18 ديسمبر الجاري تحت شعار «جودة حياة الأسرة في الخمسين».

وقال الدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، عقب جولة تفقد خلالها فعاليات الملتقى، إن توعية وبناء المهارات التقنية والهندسية المتخصصة لدى كل الأجيال في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، هدف استراتيجي لدى منظومة «أبوظبي التقني» تتحقق من خلاله طموحات الوطن الغالي، والقيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من أجل صناعة المواطن الذي يكون المصدر الرئيسي لثروة الوطن وعمادها في مواصلة التقدم والازدهار في كل قطاعات العمل والإنتاج بالدولة.

ولفت الشامسي إلى أن مشاركة «أبوظبي التقني» في ملتقى أبوظبي الأسري الثالث، تأتي في إطار حرص المركز دائماً على التفاعل المدروس مع كل المبادرات الوطنية التي تستهدف تطوير قدرات أبناء المجتمع، ومنها بالتأكيد برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، الذي يأتي الملتقى ضمن فعالياته، التي تنظمها مؤسسة التنمية الأسرية، بنجاح مشهود للعام الثالث على التوالي.

واختتم الدكتور مبارك الشامسي تصريحاته قائلاً، «نهنئ سمو «أم الإمارات»، ومسؤولي مؤسسة التنمية الأسرية، على هذا النجاح الكبير الذي تم تحقيقه خلال الدورة الثالثة من هذا الملتقى الذي يصنع لكل الأسر خارطة المستقبل نحو غد مشرق لكل أفراد الأسرة والمجتمع».

وكان مدير عام مركز أبوظبي التقني قد قام بجولة شملت كل الورش المتخصصة المشار إليها، حيث تفاعل مع رواد الملتقى خصوصاً البراعم الوطنية التي حرصت على التعرف على مختلف المهارات .

طباعة Email