الإمارات تفوز باستضافة أكبر حدثين في الإقليم الكشفي العربي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استطاعت كشافة الإمارات تحقيق إنجازات تاريخية بفوزها بتنظيم المخيم الكشفي العربي الـ33 في محمية المرموم الصحراوية 2023، والمؤتمر الكشفي العربي الـ31، ومنتدى الشباب الكشفي العربي السادس في العاصمة أبوظبي 2025.

أعلن ذلك خلال المخيم الكشفي العربي الـ30، الذي استضافه اتحاد كشاف لبنان افتراضياً في الفترة من 10 إلى 15 ديسمبر الجاري، وشهد أيضاً فوز الدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي، رئيس مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات، بمنصب نائب رئيس اللجنة الكشفية العربية، وهي اللجنة المنتخبة لإدارة شؤون الإقليم الكشفي العربي (2022 - 2025)، وحصول خليل رحمة، الأمين العام للجمعية، على قلادة الكشاف العربي، وهي أعلى وسام كشفي على المستوى العربي، إلى جانب انتخاب خالد الساعدي، عضو مجلس إدارة الجمعية، بلجنة الفرز في المؤتمر.

وسبق هذه الإنجازات فوز كشافة الإمارات أيضاً بمقعدين لأول مرة في أكبر حدث كشفي عربياً وإقليمياً، حيث فاز الكشاف عبدالرحمن الحوسني بمنصب نائب رئيس منتدى الشباب الكشفي العربي، الذي يقام كل ثلاثة أعوام، بينما فازت نور الحسني بمنصب نائب رئيس لجنة المستشارين الشباب الكشفيين العرب، لتصبح أول إماراتية شابة تتولى منصباً كشفياً رفيعاً على المستوى الإقليمي.

إنجازات

وأعرب الدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، نائب رئيس اللجنة الكشفية العربية، عن سعادته بالإنجازات التي حققتها كشافة الإمارات في هذا الحدث الكشفي العربي، بصفته أعلى سلطة في الإقليم الكشفي العربي، والتي كانت نتاج جهد كبير وعمل دؤوب طيلة الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الجمعية ستعلن خلال الأيام المقبلة عن استعداداتها لاستضافة أكبر حدثين في الإقليم الكشفي العربي، وهما المخيم الكشفي العربي والمؤتمر الكشفي العربي، للإسهام في دعم توجهات الدولة وتعزيز مكانتها الإقليمية في كافة المجالات، والتي منها العمل الشبابي والكشفي.

من جهته قال خليل رحمة، الأمين العام لجمعية كشافة الإمارات، الحاصل على قلادة الكشاف العربي، إنه فخور بتحقيق هذا الإنجاز في مسيرته الكشفية، كونه أول إماراتي يجمع بين وسام الهدهد للتميز الكشفي وقلادة الكشاف العربي، بوصفهما أكبر وسامين كشفيين على المستوى الإقليمي.

تجربة

وأشار خالد الساعدي، عضو مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات، إلى تجربته كعضو في لجنة الفرز في المؤتمر الكشفي العربي الـ30، والتي كانت مميزة، حيث أدرك من خلالها قيمة كشافة الإمارات على المستوى الإقليمي، وثقة الجمعيات الكشفية العربية، التي كانت جلية من خلال تصويت الجمعيات لكشافة الإمارات لاستضافة أكبر حدثين كشفيين على المستوى الإقليمي في السنوات الثلاث المقبلة، إضافة إلى الاستحواذ على المناصب الرفيعة في الإقليم الكشفي العربي للسنوات الثلاث المقبلة.

طباعة Email