«إسلامية دبي» تعزز الوعي الأسري للأجيال القادمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق قطاع الشؤون الإسلامية بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي مبادرة بعنوان «تعزيز الوعي الأسري» ضمن الخطة الاستراتيجية للدائرة لعام 2022 - 2024م.

وقال الدكتور عمر محمد الخطيب المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية راعي المبادرة: يأتي إطلاق المبادرة التي تخدم الأسرة والمجتمع وفقاً لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بالدولة والمستمرة في دعم الأسرة الإماراتية وحسب الخطة الاستراتيجية للدائرة لعام 2022 - 2024م، تم وضع المبادرة ضمن المحور الاستراتيجي في مكانة ريادية ونهج إسلامي سمح، بهدف ابتكار وتطوير منظومة التثقيف والتعليم الديني الريادي بالدائرة وإيجاد منظومة إسلامية مجتمعية محورها جودة حياة الإنسان في المجتمع الإماراتي.

وتعنى المبادرة بترسيخ وتعزيز فهم الثقافة والقيم الأسرية الإماراتية لدى الشباب، مع التركيز على تقوية الروابط في الحياة الأسرية، من خلال تصميم وتطوير برامج جاذبة ونماذج مبتكرة ذات أثر إيجابي على الشباب الإماراتي، إضافة إلى تطوير محتوى إعلامي ديني يركز على أهمية الحياة الأسرية في البلاد.

حضر مختبر الابتكار كل من الدكتور عبدالله أحمد بن الشيخ رئيس مجلس شباب دبي التابع للمجلس التنفيذي لحكومة دبي، وبعض مديري الإدارات والمستشارين والمتخصصين بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وبمشاركة مختصين من الجهات الحكومية والاتحادية بالدولة منها، وزارة تنمية المجتمع، وهيئة تنمية المجتمع في دبي، ومؤسسة وطني الإمارات، وبعض طلبة الجامعات والمتخصصين والمتطوعين.

أدار جلسة مختبر الابتكار الدكتور إسماعيل البريمي رئيس قسم التوعية الدينية بالدائرة، وكرمت يسرى سعيد القعود مدير إدارة التثقيف والتوجيه الديني كلاً من الدكتور عبدالله أحمد بن الشيخ رئيس مجلس شباب دبي، وتميمة النيسر من مؤسسة وطني الإمارات، وعلياء الجوكر ممثلة عن وزارة تنمية المجتمع وناعمة الشامسي ممثلة عن هيئة تنمية المجتمع بدبي.

تفاصيل

قالت يسرى سعيد القعود مدير إدارة التثقيف والتوجيه الديني مسؤولة المبادرة: تم عقد «مختبر الابتكار» وجلسة للعصف الذهني تمحورت حول مناقشة جملة من الموضوعات وأربعة محاور أساسية تخدم الأسرة والمجتمع، حيث تناول المحور الأول مناقشة العزوف عن الزواج، والثاني بعنوان الأسرة النووية والأسرة الممتدة.

طباعة Email