«يورومونيتور»: المدينة الأولى عالمياً بـ12 مليون سائح وثاني أفضل الوجهات في العالم

مكتوم بن محمد: دبي لا تنافس إلا نفسها

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، أن دبي لا تنافس إلا نفسها. جاء ذلك خلال تدوينة لسموه عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أمس، في أعقاب التقرير الدولي الخاص بـ«أفضل المدن السياحة العالمية لعام 2022»، الصادر عن شركة أبحاث السوق «يورو مونيتور» البريطانية، التي صنّفت بتقريرها مدينة دبي في المركز الثاني على مستوى العالم بعد باريس.

وقال سمو نائب حاكم دبي في حسابه على «تويتر»: «تقرير دولي جديد حول أفضل وجهات المدن السياحية العالمية في 2022، وأكثرها جاذبية، يضع دبي في المرتبة الثانية عالمياً في هذا المؤشر، والأولى على مستوى العالم بالنسبة لعدد السياح بـ12 مليون رحلة سياحية في 2022. دبي لا تنافس إلا نفسها».

صدارة دبي

وتفصيلاً، احتفظت دبي للعام الثاني على التوالي بمركز الوصيف في مؤشر «أفضل 100 وجهة سياحية للمدن في العالم للعام 2022»، وبفارق بسيط عن باريس التي جاءت في المركز الأول، وفقاً لتقرير «يورو مونيتور» الذي نشرته شبكة «سي إن إن» الأمريكية على موقعها الإلكتروني. فيما جاءت دبي في المركز الأول عالمياً في عدد السياح بتسجيل 12 مليون رحلة سياحية للمسافرين القادمين إلى دبي خلال العام الجاري، أي ما يقرب من ضعف أداء العام الماضي. ونوّه التقرير بأن معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي انعقد في الفترة من 1 أكتوبر 2021 ولغاية 31 مارس 2022، أسهم إلى حد كبير في تحقيق مدينة دبي لهذا المركز العالمي المتقدم على المؤشر.

وأفاد «يورو مونيتور» في تقريرها بأن المدن الأوروبية استحوذت على النسبة الأكبر من المراكز العشرة الأولى في المؤشر، فيما نجحت دبي ونيويورك فقط في خرق الهيمنة الأوروبية على مراكز الصدارة. إذ لفت التقرير إلى أن 14 وجهة في الشرق الأوسط تم تصنيفها في المؤشر للعام 2022 مقارنة بـ16 في النسخة السابقة لسابقه 2021، مؤكداً أن دبي رسخت من صدارتها للمنطقة في المركز الأول على المستوى الإقليمي للعام الثاني على التوالي، مع محافظتها على المركز الأولى ضمن المؤشر العام على المستوى الدولي، وقد حققت أداءً ممتازاً في 2022 في ظل انتعاش سياحة الأعمال والمعارض والحوافز في مرحلة ما بعد الجائحة وفي ظل معرض «إكسبو 2020 دبي».

6 ركائز

ووفقاً للتقرير الذي يقارن كل عام جاذبية 100 مدينة في أنحاء العالم عبر 6 ركائز تشمل: أداء الاقتصاد والأعمال، والأداء السياحي، وسياسة السياحة وجاذبيتها، والبنية التحتية السياحية، والصحة والسلامة، والاستدامة.

ووفقاً لتقرير «يورو مونيتور»، كانت العاصمة الفرنسية الوجهة الأفضل في العالم، نظراً لأدائها الاستثنائي عبر ركائز سياسة السياحة وجاذبيتها، والبينة التحتية السياحية والأداء السياحي. وعلى الصعيد العالمي، زاد عدد الرحلات الوافدة بنسبة تزيد على 80 % هذا العام من حيث عدد الرحلات. وظهرت ما مجموعه 40 مدينة أوروبية في الترتيب مع ست مدن إيطالية، وخمس مدن إسبانية وأربع مدن يونانية من أفضل الوجهات، واحتلت أمستردام المركز الثالث ومدريد الرابع وروما الخامس وارتفعت لندن مرتبتين هذا العام إلى الرقم السادس. كما قفزت كل من ميونيخ وبرلين مرتبتين إلى السابع والثامن على التوالي، وصعدت برشلونة مرتبة واحدة إلى المركز التاسع، كما صعدت نيويورك إلى المركز العاشر على الرغم من أن المدن الأمريكية أظهرت انتعاشاً قوياً في الأداء السياحي عموماً، بحسب التقرير.

أداء آسيا

وكان أداء آسيا متبايناً على المستوى الإقليمي بسبب قيود السفر المتعلقة بـ«كوفيد 19»، لكن المدن الآسيوية حققت بعضاً من أكبر القفزات في الأداء، فقفزت سنغافورة 30 مرتبة في القائمة.

وأفاد التقرير بأن السفر داخل المنطقة وتخفيف القيود المتعلقة بـ«كوفيد 19» وانتعاش السفر الدولي، كلها عوامل أساسية لجاذبية المدن التي تألقت في 2022، لافتاً إلى أن آسيا هي المنطقة التي يجب مراقبتها في عام 2023، حيث من المؤكد أن تؤدي عودة السفر الدولي سواء في الداخل أو الخارج إلى إحداث تغيير في التصنيف العالمي.

طباعة Email