البرنامج قدم خدماته الطبية لـ 200 طفل

«الجليلة لثقافة الطفل» يستضيف «العيادات المتنقلة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف مركز «الجليلة لثقافة الطفل» التابع لهيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، حفل تدشين المرحلة الرابعة من برنامج «العيادات المتنقلة» (Wellness on Wheels) الذي تنظمه وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، ود. عامر أحمد شريف المدير التنفيذي لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية ود. سعيد مبارك بن خرباش المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب في دبي للثقافة.

برنامج

وقدم برنامج «العيادات المتنقلة» لنحو مئتي طفل حزمة من الخدمات الصحية المتنوعة تراوحت بين طب الأسنان والعيون وقياس العلامات الحيوية بالإضافة إلى التغذية الصحية، وأشرف عليها مجموعة من الأطباء والمختصين من الجامعة بالتعاون مع كوكبة من الأطباء الزائرين، ويأتي هذا البرنامج في إطار التعاون المشترك بين البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة التابع لوزارة تنمية المجتمع وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وفي هذا السياق، أكد عادل عمر – مدير أول إدارة المشاريع الخاصة والإعلامية في مركز الجليلة لثقافة الطفل، أهمية استضافة المركز لمثل هذه المبادرات الهادفة إلى تحسين جودة الحياة. وقال: الاهتمام بصحة الأطفال يمثل أحد أولويات «دبي للثقافة»، واستضافة المركز لبرنامج «العيادات المتنقلة» يصب في إطار التزامات الهيئة الهادفة إلى توفير بيئة آمنة تعزز من القدرات الصحية والبنية البدنية والعقلية للأطفال، إلى جانب تعريفهم بطرق التغذية وأهمية تناول الطعام الصحي، وما يحتاجه الجسم من متطلبات غذائية، وكيفية دمج عادات الأكل الصحية في الحياة اليومية، ما يساهم في تحسين جودة حياتهم.

ونوه عادل عمر إلى أن اختيار مركز «الجليلة لثقافة الطفل» لتدشين المرحلة الرابعة من البرنامج يعكس عمق العلاقة بين «دبي للثقافة» والجهات والمؤسسات الحكومية الأخرى. وأضاف: «تعمل «دبي للثقافة» من خلال مجموعة الفعاليات وورش العمل التي تقدمها عبر مركز «الجليلة لثقافة الطفل»، على توجيه طاقات الصغار واكتشاف مواهبهم وتطوير قدراتهم الإبداعية وصقل شخصياتهم، ما يؤكد حرص الهيئة على الاستثمار في الأجيال القادمة وتحفيزها على الابتكار».

وعلى هامش الحفل، أعد مركز الجليلة لثقافة الطفل برنامجاً ترفيهياً متكاملاً للأطفال، تضمن ورشاً تدريبية في «فن الخزف»، وأخرى تهدف إلى تمكينهم من اكتشاف أسرار الفنون الأدائية وتعليمهم مبادئ فن المسرح، حيث أشرف على تقديمها مجموعة من الخبراء والفنانين من أجل ضمان حصول الأطفال على ما يحتاجونه من خبرات.

طباعة Email