إنجاز 93 % من المرحلة الأولى لـ«تعداد رأس الخيمة 2023»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

واصلت فرق الباحثين الميدانية التابعة لمركز رأس الخيمة للإحصاء تنفيذ مهام عملهم الميداني لإنجاز المرحلة الأولى من مشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت في رأس الخيمة لعام 2023، حيث بلغ معدل الحصر الميداني 93 % من المرحلة الأولى من المشروع، الذي يأتي ضمن «رؤية 2030» لرأس الخيمة، ويستهدف المشروع تحقيق النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام والازدهار لإمارة رأس الخيمة.

وأوضح الدكتور عبدالرحمن الشايب النقبي رئيس مجلس إدارة مركز رأس الخيمة للإحصاء، رئيس اللجنة العليا لمشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت في الإمارة للعام 2023، أن فرق العمل البحثي الميداني أنجزت 93 % من المرحلة الأولى للمشروع، حيث تم زيارة 55 ألف أسرة في مختلف مناطق رأس الخيمة، مشيراً إلى أن المشروع تم تقسيمه على مرحلتين، حيث انطلقت المرحلة الأولى، خلال شهر نوفمبر الماضي وتستمر حتى النصف الأول من شهر ديسمبر الجاري، وتنطلق المرحلة الثانية من المشروع في الأول من شهر فبراير، وتستمر حتى منتصف شهر مارس 2023.

قوائم

وأشار إلى أن مشروع تعداد رأس الخيمة يكتسب أهمية استراتيجية باعتباره أول تعداد شامل، وتشمل المرحلة الأولى من المشروع تصنيف وإعداد قوائم بجميع المباني، والمساكن، والوحدات العقارية والمنشآت التجارية في كل منطقة، وتشمل المرحلة الثانية جمع البيانات التفصيلية، حيث يعود فيها الباحثون الميدانيون للمواقع السكنية المدرجة، التي تم تحديدها، وتعدادها في المرحلة الأولى، للحصول على المزيد من المعلومات مثل التركيبة السكانية، والحالة الاجتماعية، وتكوين الأسرة، بما في ذلك العمر عند الزواج، والمهنة، ومكان العمل، ومجال النشاط الاقتصادي، والمؤهلات التعليمية، وممتلكات الأسر. وأكد النقبي أن المشروع يأتي ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم رأس الخيمة، بهدف تحقيق التنمية الشاملة في الإمارة استناداً إلى أسس علمية واضحة، والاستفادة من البيانات الدقيقة والحديثة، لفهم وإدارة الموارد المالية، واستثمارها بالشكل الأمثل في تطوير المساكن ومنشآت الرعاية الصحية والتعليم والخدمات العامة، إلى جانب دعم الخطط التنموية الشاملة في الإمارة، بالاستناد إلى الأدلة والأرقام.

نمو

وأشار إلى أن إمارة رأس الخيمة حققت خلال الأعوام الماضية نمواً ملحوظاً، مدعومة بخطط واستراتيجيات واضحة، أسهمت بلا شك في ترسيخ ازدهارها، وفي تعزيز جودة حياة أبنائها والمقيمين على أرضها، وجعلت منها وجهة مفضلة للمستثمرين والزوار، ونحن على ثقة تامة بأن التعداد العام للإمارة، سيوفر بيانات شاملة عن التركيبة السكانية، والفئات العمرية، والخصائص الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين والمقيمين، كما سيوفر معلومات عن حالات الأسر، ما سيشكل أرضية صلبة للتنبؤ باحتياجات أفراد المجتمع، وبالتالي سيؤدي ذلك إلى تحديث أو تطوير السياسات الجديدة كلما دعت الحاجة.

400

قال الدكتور عبدالرحمن الشايب النقبي: يقوم 400 باحث وباحثة ميدانية بتنفيذ مشروع التعداد، حيث تم إلزامهم ببروتوكول صارم لحماية خصوصية جمع البيانات، ولتسهيل مهام عمل الباحثين، تم تزويدهم بأحدث صور الأقمار الاصطناعية، التي وفرتها دائرة بلدية رأس الخيمة، إلى جانب الخرائط الخاصة بالمناطق الجغرافية والإدارية في الإمارة، والتي عمل على تجهيزها مركز رأس الخيمة للإحصاء، لافتاً إلى أن الباحثين يتحدثون بأكثر من لغة لتسهيل عملية التواصل مع أفراد الأسرة.

طباعة Email