قصة خبرية

مواطن إماراتي يزرع 35 نوعاً من المحاصيل العضوية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تجارب عديدة، وشغف لا حدود له، وإصرار متواصل كان وراء العلاقة الوثيقة التي ارتبط بها المواطن سعيد الرميثي بالمنتجات العضوية، والتي انطلق في إنتاجها من مزرعته لتصبح محاصيله التي دأب على تطويرها والعناية بها علامة فارقة بين المحاصيل الزراعية المنتجة محلياً، فأشكالها وألوانها وحتى مذاقها وخلوها من المبيدات والأسمدة المركبة هي سر التميز الذي حرص على الانفراد بها، وهي الورقة الرابحة لتسويق منتجاته ومحاصيله أمام وفرة المعروض في الأسواق خصوصاً في بعض المواسم.

أصناف متنوعة

كانت بداية الرميثي الذي يدرس في تخصص الإعلام والعلوم السياسية بجامعة الإمارات في عام 2020، عند بدء جائحة كورونا التي شعر فيها بحاجة إلى استثمار وقته واكتشاف شغفه، فبدأ العمل في المزرعة التي تمتلكها أسرته بمشتقات الحليب العضوية، وكان حينها لا يتجاوز عدد المنتجات التي يعدها عن 7 أنواع مقتصرة على الألبان والأجبان المنكهة والزبدة، ونتيجة للإقبال الذي شهده دفعه الشغف على توسيع زيادة المنتجات وخوض تجربة الزراعة، فحرث الأرض وبذرها بأصناف متنوعة من المحاصيل، وقام بتجارب كثيرة للتعرف على أفضل النباتات والمحاصيل التي تتحمل ملوحة التربة والمياه وتقلبات الطقس، وكان جل تركيزه توفير محاصيل نوعية بخلاف المتعارف عليها في الأسواق وتوجيه المستهلكين نحو المنتجات العضوية.

حرص الرميثي على جلب بذور متنوعة لمحاصيل عديدة ومن مختلف دول العالم، وبدأ في إنتاجها واحدة تلو الآخر بألوان مختلفة، ليرفع بذلك عدد المحاصيل الذي ينتجها يوماً بعد آخر إلى أن بلغت 35 منتجاً عضوياً من الخضروات والفواكه والألبان والأجبان، ومنها الفلفل باللون البنفسجي والطماطم الأسود والشاي الأزرق، والأجبان والألبان المنكهة وجبنة الموزاريلا والزبادي اليوناني والعديد من الأصناف الأخرى التي تزين ألوانها وأشكالها منتجاته، إلى جانب عدد من الصلصات التي تستخدم في تحضير الأطعمة.

أسواق خارجية

يطمح الرميثي خلال الفترة المقبلة في زيادة عدد منتجاته ومحاصيله والمنافسة بها في الأسواق الخارجية ووضعها كماركة إماراتية مفضلة لدى المستهلكين، كما يطمح بأن تكون هناك توعية أكبر بالمنتجات العضوية وفوائدها على صحة الإنسان، لافتاً إلى أنه يحرص من خلال المحل المجهز الذي حصل عليه بدعم من وزارة شؤون الرئاسة في سوق المزارعين بالوثبة على عرض منتجاته أمام الجمهور وتعريفهم بالمنتج العضوي وماهي الاختلافات عن المنتجات الأخرى في السوق.

طباعة Email