تعاون بين «البنية التحتية» ومجلس أبحاث التكنولوجيا في علوم الأرض

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزارة الطاقة والبنية التحتية عن توقيع مذكرة تفاهم مع مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، وهو الجهة المسؤولة عن بناء وتشكيل منظومة البحث والتطوير في مجال التكنولوجيا المتطورة في إمارة أبوظبي.

ويتم بموجب المذكرة، التي وقعها كل من أحمد محمد الكعبي، الوكيل المساعد لقطاع البترول والغاز والثروة المعدنية، وشهاب عيسى أبوشهاب السويدي، المدير العام بالإنابة، التعاون البحثي والفني في مجالات علوم الأرض وتنمية الثروات المعدنية والبيئة والعلوم ذات العلاقة، من خلال رسم خريطة تموضعات المعادن بالاعتماد على تحليل البيانات المغناطيسية، واستكشاف الطاقة الحرارية الأرضية، وتحليل توزيع القباب الملحية للتنقيب عن النفط والغاز، واستكشاف الثروات المعدنية، خاصة في المناطق الجبلية.

رؤية

من جانبه، أكد أحمد محمد الكعبي أن الوزارة تعمل وفق رؤية القيادة الرشيدة التي ترتكز على بناء القدرات في مجال العلوم والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي كعوامل أساسية لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات، بالتزامن مع مستهدفات دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة. ولفت إلى أنه تماشياً مع رؤية الحكومة، تعمل وزارة الطاقة والبنية التحتية على إرساء وترسيخ ثقافة البحث والتطوير، حيث تعتبر البحوث الأساسية أحد السبل للريادة والتميز في الحاضر والمستقبل، خاصة في المجالات المهمة للدولة، لا سيما المرتبطة بقطاعات الطاقة، والبنية التحتية، والنقل، والجيولوجيا.

طباعة Email