«عيادات الإمارات» تبدأ محطة جديدة من مهامها في قرى باكستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت شعار «لا تشلون هم»، وبمبادرة من أطباء الإمارات، بدأت عيادات الإمارات المتنقلة للقلب، محطة جديدة من مهامها الإنسانية في القرى الباكستانية، بتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية لمرضى القلب، من الأطفال والنساء والمسنين، في إطار حملات زايد الإنسانية العالمية، وذلك ضمن الجهود الإنسانية التي تقوم بها دولة الإمارات في باكستان، للتخفيف عن معاناة السكان، وإيصال الرعاية الصحية الأولية والتخصصية إلى مختلف القرى والمناطق النائية بالمحافظة، للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة.

نموذج

وأكد جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس أطباء الإمارات، أن أطباء الإمارات قدموا نموذجاً مبتكراً وغير مسبوق في العمل الإنساني العالمي، في إطار مبادرة «لأجلك يا وطن»، وفي رسالة شكر لقيادتنا الحكيمة، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تثميناً لما قدمه من رعاية ودعم لأطباء الإمارات، للحصول على أعلى المؤهلات العلمية، وتمكينهم من خدمة الإنسانية، وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني العالمي.

وأعرب أهالي القرى الباكستانية التي زارتها عيادات الإمارات المتنقلة، عن شكرهم لدولة الإمارات، على وقوفها الدائم إلى جانبهم، مشيدين بجهود أطباء الإمارات، وأطباء باكستان، في تنفيذ هذا المشروع الإنساني بمناطقهم، استمراراً لنهج العطاء المتواصل، الذي رسمه له المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسير على نهجه القيادة الرشيدة للدولة، لتواصل مسيرة الخير الداعمة للشقيق والصديق في شتى بقاع العالم.

طباعة Email