«منتدى الأديان» يناقش أجندة «قمة العشرين»

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت في أبوظبي، أمس، فعاليات «منتدى الأديان لمجموعة العشرين»، تحت عنوان «إشراك مجتمعات الأديان في صياغة أجندة قمة العشرين وما وراء ذلك»، بتنظيم مشترك بين جمعية منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، وتحالف الأديان لأمن المجتمعات.

بلورة

ويهدف المنتدى إلى إشراك مجتمعات وقادة الأديان، وبلورة رأيهم في أجندة قمة قادة الدول العشرين، ليكون جسراً بين القمة التي عقدت في إندونيسيا، وإطلاق أجندة مجموعة العشرين، المزمع عقدها بالهند في العام المقبل 2023.

وتستضيف دولة الإمارات هذا المنتدى، ضمن حرص الإمارات برؤية القيادة الرشيدة ودعمها المستمر، على تواصل الحضارات والثقافات العالمية، وبناء جسور الثقة بين شعوب العالم، بما يسهم في ترسيخ الأمن والاستقرار المجتمعي، وتحقيق مستهدفات التنمية الشاملة.

وتحدث في الافتتاح الرسمي، فضيلة‭ ‬الإمام‭ ‬الأكبر‭ ‬الدكتور أحمد‭ ‬الطيب‭ ‬شيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬الشريف، الذي ألقى كلمة مسجلة عبر الفيديو للمشاركين، وجّه فيها الشكر والتقدير لدولة الإمارات، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

حضور

حضر الافتتاح، العلامة الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، والبطريرك المسكوني برثلماوس الأول رئيس أساقفة القسطنطينية، والحاخام بنحاس غولدشميدت رئيس منظمة مؤتمر الحاخامات في أوروبا، وفيليكس ماتشادو رئيس الأساقفة الكاثوليكي في الهند، والبرفسور كول دورهام جونيور رئيس جمعية منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، وبهاي صاحب بهاي الدكتور موهندر سينج رئيس مجلس إدارة نيشكام سيواك جاثا، والدكتور زهير الحارثي الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي لحوار الأديان، والمونسيور يوأنس لحظي رئيس مجلس إدارة الأخوة الإنسانية المصرية، وكريسبين دوبييل القائم بالأعمال في سفارة الفاتيكان لدى دولة الإمارات، والدكتور محمد السنوسي المدير التنفيذي لشبكة صانعي السلام الدوليين والتنفيذين، والحاخام ديانا جيرسون نائب الرئيس التنفيذي المساعد لمجلس الحاخامات في نيويورك، وباني دوجال الممثل الرئيس للجامعة البهائية العالمية لدى الأمم المتحدة، وعلوي عبد الرحمن شهاب وزير الخارجية الإندونيسي الأسبق، ومبعوث الرئيس إلى الشرق الأوسط ومنظمة التعاون الإسلامي، والمطران إيمانويل اديماكس ممثل البطريركية المسكونية، ورئيس إدارة تحالف الأديان لأمن المجتمعات، والدكتور مصطفى علي مدير منظمة إريغاتو الدولية، ودانة المرزوقي الرئيس التنفيذي لتحالف الأديان لأمن المجتمعات، وعدد كبير من قادة الأديان، وممثلي المؤسسات والمنظمات العالمية المشاركة.

رسالة

قال العلامة الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء ان أهمية هذه اللقاءات العالمية تكمن في تسليط الضوء على قضايا محددة، تسهم في تعزيز دور القادة الدينيين، مشيراً إلى جهود مؤسسات الإمارات برؤية قيادتها الحكيمة في المشاركة الفاعلة، والإسهام في الحوار العالمي، لما فيه خير البشرية.

إلى ذلك، وجّه قادة الأديان المجتمعون، رسالة شكر وتقدير لقيادة الإمارات وحكومتها وشعبها، وعبروا عن تقديرهم الكبير لجهود الإمارات الدائمة في دعم واستضافة المنتديات الدولية، التي تعزز الحوار العالمي، والقيم الإنسانية، وبناء الغد المشرق للإنسانية.

طباعة Email