إعلام عالمي: «راشد» أول مهمة عربية نحو القمر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تداولت مواقع إخبارية عالمية، نبأ الإطلاق الناجح للمستكشف «راشد»، الطموح العربي الأول من نوعه لاستكشاف القمر، وسعي جديد آخر يضاف لجهود دولة الإمارات في مجالات العلم والمعرفة وخدمة البشرية.

وعنونت شبكة «سي إن إن» الإخبارية، بـ «إطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة، أول مركبة قمرية عربية الصنع»، تم بناؤها في مركز محمد بن راشد للفضاء، لتحلق المهمة بنجاح، محملة على صاروخ «سبيس إكس فالكون 9»، من محطة كيب كانافيرال للقوة الفضائية في فلوريدا.

ولفتت الشبكة إلى أن المستكشف «راشد»، الذي جاء تيمناً بباني نهضة دبي، المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، سيقوم بتحليل البلازما على سطح القمر، وإجراء تجارب لفهم المزيد عن الغبار القمري، وذلك لتقديم فهم أفضل للمشكلات التشغيلية التي تواجه رواد الفضاء.

كما اقتبست الشبكة العالمية من تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قائلاً: «دولة الإمارات أطلقت اليوم المستكشف راشد، بهدف الهبوط على سطح القمر.. لتكون الرابعة عالمياً، والأولى عربياً، التي تهبط على سطح القمر، في حال تكللت المهمة بالنجاح، بإذن الله وتوفيقه».

«إيه بي سي نيوز»

وفي تقرير أضاء على «المركبة الإماراتية تنطلق باتجاه القمر عبر صواريخ شركة يابانية»، أفادت شبكة «إيه بي سي نيوز» الإخبارية الأمريكية، بأن مهمة المستكشف «راشد»، تأتي ضمن ركب المساعي الدولية، وأن وزنها يبلغ حوالي 22 رطلاً فقط (10 كيلوغرامات).

«ساوث كارولاينا ناو»

وأشار الموقع الأمريكي «ساوث كارولاينا ناو»، إلى أن أول مركبة فضائية لدولة الإمارات، انطلقت من اليابان، وسيستغرق المسبار وتجاربه قرابة خمسة أشهر للوصول إلى القمر، علماً بأن المركبة صُممت بأقل قدر من الوقود، وهو السبب الذي سيعلل قطع المركبة للمسار نحو القمر بشكل بطيء، باستهلاك منخفض للطاقة.

«سي جي تي إن»

أما شبكة «سي جي تي إن» الإخبارية الصينية، فقد اقتبست من إعلان مركز محمد بن راشد للفضاء، عبر موقع «تويتر»، لافتة لنجاح إطلاق مركبة راشد الجوالة، أول مهمة عربية إلى القمر، في رحلة ستستغرق حوالي 140 يوماً، قبل الهبوط الفعلي، وبدء الرحلة الاستكشافية على متن القمر.

طباعة Email