الإمارات تطلق بنجاح المستكشف راشد للهبوط على سطح القمر

محمد بن راشد: الوصول للقمر محطة في مسيرة دولة وشعب لا سقف لهم ولا مستحيل أمامهم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة «المستكشف راشد»، أحدث مهماتها الفضائية الجديدة ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، الذي يمثل مشروعاً وطنياً رائداً في قطاع الفضاء، ومحطة تاريخية تمثل أول مهمة إماراتية وعربية تهبط على سطح القمر في حال نجاحها.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن طموحات دولة الإمارات في مجال الفضاء مستمرة لبلوغ وتحقيق أهدافها بالوصول إلى مستويات عالية في الإنجاز، وتمكين كوادرها لتطوير أفضل قطاع وطني للفضاء، وترسيخ مكانة الدولة المتقدمة على صعيد القطاع الفضائي وصناعته عالمياً.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة: «محطة جديدة لدولتنا.. محطة جديدة لكوادرنا وشبابنا.. محطة جديدة في مسيرة البشر لاستكشاف القمر».

كما قال سموه: «المستكشف راشد جزء من برنامج فضائي طموح لدولة الإمارات.. بدأ بالمريخ.. مروراً بالقمر.. ووصولاً للزهرة.. وهدفنا نقل المعرفة.. وتطوير قدراتنا.. وإضافة بصمة علمية في تاريخ البشر».

وأضاف سموه: «الوصول للقمر هو وصول لمحطة في مسيرة تنموية طموحة لدولة وشعب لا يضعون سقفاً لهم.. ولا يعرفون مستحيلاً أمامهم.. والقادم أعلى وأكبر بإذن الله».

جاء ذلك خلال متابعة سموه من محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء في منطقة الخوانيج بدبي، عملية الإطلاق للمستكشف راشد، الذي يمثل أول مشروع عربي للقمر، تصل مدة رحلته حتى 140 يوماً تقريباً في رحلة مدارية للمركبة وصولاً إلى القمر خلال أبريل 2023.

وحضر إلى جانب سموه، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي طلال حميد بالهول، نائب رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، وحمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء.

ودوّن صاحب السمو نائب رئيس الدولة عبر حسابه في «تويتر» أمس: «دولة الإمارات أطلقت اليوم المستكشف راشد بهدف الهبوط على سطح القمر.. لتكون الرابعة عالمياً والأولى عربياً التي تهبط على سطح القمر في حال تكللت المهمة بالنجاح بإذن الله وتوفيقه».

مشروع وطني

يشكل مشروع الإمارات لاستكشاف القمر مشروعاً وطنياً يندرج تحت الاستراتيجية الجديدة (2021-2031)، التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء، ويتضمن المشروع تطوير وإطلاق أول مستكشف إماراتي إلى سطح القمر، والذي أُطلق عليه اسم «راشد»، تيمناً بالمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، باني نهضة دبي الحديثة.

وقد تم تصميم وتطوير المستكشف راشد، الذي يعد من بين أكثر المركبات تطوراً، بسواعد مهندسين ومهندسات إماراتيين من فريق مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث سيقوم المستكشف الإماراتي خلال مهمته بإجراء اختبارات علمية عدة على سطح القمر، مثل الخصائص الحرارية لسطح القمر وتكوين تربة سطح القمر، والتي ستسهم في تمهيد الطريق نحو تحقيق البشرية المزيد من التطورات النوعية في مجالات العلوم والتكنولوجيا وتقنيات الاتصال والروبوتات.

أهداف علمية

حدد مركز محمد بن راشد للفضاء مجموعة من الأهداف العلمية للمستكشف راشد، والتي تقود لتحقيق أهداف المهمة في تطوير العلوم الأساسية، ومنها الجيولوجيا، حيث سيختص المستكشف بدراسة خصائص تربة سطح القمر، وعمليات التحوّل، ونظام الأرض والقمر، كما سيعمل على دراسة بيئة البلازما وتفاعل التربة والغلاف الكهروضوئي، والشحنات على السطح، وانتقال جزيئات الغبار.

كما يدعم المشروع عدداً من الأهداف العلمية في العلوم الهندسية ومواد الأجهزة التكنولوجية، منها اختبار المواد في الموقع تحضيراً للمهمات المستقبلية، إلى جانب دعم الجوانب العلمية في مجال التنقل على سطح القمر، وعمليات المهمة والتخطيط.

وتم حمل المستكشف راشد على متن مركبة الهبوط هاكوتو-آر، التي طورتها شركة «آي سبيس اليابانية»، والتي تم إطلاقها من ولاية فلوريدا أمس، ومن المتوقع وصولها إلى سطح القمر خلال 140 يوماً تقريباً، فيما ستمر المهمة خلال سبع مراحل أساسية، تشمل مرحلة الإطلاق والمدار المنخفض، ومرحلة الملاحة، ومرحلة وصول المستكشف، ومرحلة إنزال المستكشف، وتشغيله، والتنقل على سطح القمر، ومرحلة بدء العمليات على السطح، ومرحلة السبات، وأخيراً مرحلة إيقاف العمليات.

ومن المتوقع هبوط المستكشف راشد على الجانب القريب من القمر في موقع يُعرف باسم فوهة أطلس في ماري فريغوريس، حيث سيترقب العالم هذه اللحظة التي تحاول فيها الإمارات القيام بإنجاز مهمة فضائية جريئة أخرى بعد وصول مسبار الأمل إلى المريخ.

وبهذه المناسبة قال حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: «تزامناً مع دخول الإمارات عامها الـ51، تتكلل عملية إطلاق المستكشف راشد بالنجاح، هذه العملية التي أدخلت الإمارات التاريخ في مضمار المهام الفضائية إلى القمر، وبدأت حقبة جديدة في قطاع الفضاء الإماراتي، حيث يجسّد مشروع الإمارات لاستكشاف القمر روح الابتكار والتقدّم العلمي لدولتنا وفق رؤية القيادة التي تدعم الطموح والإنجاز العلمي».

وتعليقاً على الإطلاق، قال سالم حميد المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: «إن مشهد إطلاق أول مهمة إماراتية نحو سطح القمر بمثابة حلم قد تحقق، فهو بحد ذاته إنجاز، وأصبح جزءاً من التاريخ، خاصة أن الأمر قد تطلب الكثير للوصول إلى ما نحن عليه اليوم، لذلك أهنئ جميع أعضاء طاقم المهمة. ونتطلع الآن إلى الهبوط على سطح القمر وإكمال أهداف مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، والذي سيسهم في تحقيق استكشافات مستقبلية وما يليها العديد».

تصميم وخصائص

يعد المستكشف راشد من أكثر المركبات تقدماً وتطوراً، التي تصل إلى سطح القمر، كونه يعتمد على ألواح الطاقة الشمسية، ويحمل 4 كاميرات، تشمل كاميرتين أساسيتين، وكاميرا مجهرية، وكاميرا التصوير الحراري، إضافة إلى أجهزة استشعار وأنظمة مجهزة لتحليل خصائص التربة والغبار والنشاطات الإشعاعية والكهربائية والصخور على سطح القمر، كما يعتبر المستكشف راشد متقدماً في الواقع عن جدول إطلاقه الأصلي بعامين.

وسيختبر المستكشف أجهزة ومعدات تقنية تتم تجربتها للمرة الأولى، بغية تحديد مدى كفاءة عملها في بيئة القمر القاسية، واختبار قدرات الإمارات قبل الانطلاق في مهمات استكشافية مأهولة إلى المريخ. وخلال فترة التجربة سيقوم المستكشف بجمع البيانات المتعلقة بالمسائل العلمية، مثل أصل النظام الشمسي وكوكبنا والحياة.

طباعة Email