6.74 دقائق زمن استجابة «إنقاذ» شرطة دبي للطوارئ

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أهمية الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في خدمة المجتمع، والعمل على إسعاده عبر دورها الإنساني المهم في الإنقاذ والاستجابة السريعة للحوادث في مختلف أماكن حدوثها.

واطلع معاليه على المؤشرات الرئيسة للإدارة العامة للنقل والإنقاذ والتي تتمثل في متوسط زمن الاستجابة للحالات الطارئة في فترة زمنية محددة، فحققت الإدارة العامة 6.74 دقائق في العام الماضي، وكان المستهدف 7 دقائق، ونسبة الأخطاء المرصودة للفرق التخصصية «فريق الإنقاذ البري»، ونسبة جهوزية الدوريات الأمنية، ونسبة جهوزية المركبات والآليات، ونسبة الأخطاء في مكافحة بقعة الزيت.

جاء ذلك في أثناء اطلاعه على سير العمل في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور اللواء عبدالله علي الغيثي، مساعد القائد العام لشؤون العمليات، واللواء سعيد حمد بن سليمان، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، والعميد الدكتور صالح الحمراني، نائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، والعميد خالد بن سليمان، نائب مدير المكتب التنظيمي للقيادة، والعقيد جمعة أحمد بن درويش الفلاسي، نائب مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، وعدد من مديري الإدارات الفرعية ورؤساء الأقسام.

سعادة

وناقش الفريق المري نسبة السعادة الوظيفية في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ والتي وصلت إلى 99.3 % في عام 2022، وفق استطلاع رأي سعادة الموظفين على مستوى شرطة دبي، واستمع إلى شرح عن برامج تحقيق السعادة للموظفين ومنها برنامج اللقاء المفتوح، وبرنامج سعادتكم غايتنا، و«تجوال»، و«برزة الخميس»، والتواصل مع الموظفين، وبرنامج كيف نبدع بالحوار؟ وفطور جماعي مع الموظفين، وبرنامج التهنئة الخاصة بالمولود الجديد، إلى جانب الاستماع لشرح عن المبادرة المتنوعة التي نفذتها الإدارة من أجل إسعاد الموظفين على مدار العام.

مبادرات

واطلع على أهم المبادرات والمشروعات التي نفذتها الإدارة العامة في الفترة الماضية وعلى أهم إنجازات الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في العام الماضي. كما كرم معاليه، الشركاء الاستراتيجيين للإدارة العامة للنقل والإنقاذ، مقدماً لهم الشكر لإسهامهم في تحقيق أهداف وطموحات إمارة دبي الدائمة نحو الريادة والتميز في مختلف المجالات، ومنها المجالات الأمنية والشرطية التي تنعكس على أمن المجتمع.

طباعة Email