ملتقى السمالية الربيعي يرسّخ الهوية والانتماء في نفوس الطلبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق، غداً، فعاليات ملتقى السمالية الربيعي 2022 الذي ينظمه نادي تراث الإمارات لطلابه المنتسبين في جزيرة السمالية، بمشاركة المراكز الشبابية والنسائية التابعة له، ويستمر حتى 23 ديسمبر الجاري.

وقال راشد خادم الرميثي مدير إدارة الأنشطة بالإنابة في النادي إن هذا الملتقى من أقدم الملتقيات التي ظل ينظمها النادي، ودورة هذا العام تقام تحت شعار «موروثنا»، وهو شعار حملة «أجمل شتاء في العالم» نفسه، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» منتصف ديسمبر الماضي.

وأشار الرميثي إلى أن الملتقى يعد رحلة إلى الماضي تمنح الناشئة والشباب فرصة للاقتراب من إرث آبائهم وأجدادهم، وتجعلهم يتعرفون من البرامج التي يشرف عليها نخبة من مدربي وخبراء التراث إلى مفردات الحياة قديماً في الإمارات.

وأضاف إن الملتقى يركز على مجموعة أهداف وأهمها تعريف الناشئة والشباب المشاركين بمفهوم الهوية الوطنية، وتعزيز روح الانتماء لديهم، وغرس القيم والمفاهيم في نفوسهم ليتمكنوا من الربط بين الماضي والحاضر.

وتشمل برامج الملتقى الموجهة للبنين والبنات طيفاً واسعاً من عناصر التراث الإماراتي، وتأتي في مقدمتها ورش الواجهة البحرية التي يتعرف المشاركون منها إلى التراث البحري الغني للدولة، وجولات السفينة التراثية حول الجزيرة للتعرف إلى المحيط البيئي لها، وأنشطة الهجن، والفروسية، والصقارة، والتي تأتي بمقام نافذة يطل عبرها المشاركون إلى الماضي ليعرفوا كيف كانت حياة الآباء والأجداد، إضافة إلى الألعاب الشعبية، والسباحة، وزيارة ممشى القرم البيئي بالجزيرة، الذي يبلغ طوله نحو 900 متر للتعرف من قرب إلى بيئة أشجار القرم، وزيارة بيت علي بن حسن، بالإضافة إلى أنشطة الرسم والتلوين، وورش تعليم الحرف التقليدية اليدوية وغيرها من الورش اليومية.

طباعة Email