جامعة غزة تقيم حفلاً بمناسبة عيد الاتحاد الـ51 للإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أقامت جامعة غزة احتفالاً كبيراً، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، حضره ممثل عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إبراهيم أبو النجا، ورئيس مجلس أمناء الجامعة أ. د رياض الخضري، ورئيس الجامعة د. حسن أبو جراد، ولفيف من القيادات الوطنية والمجتمعية الفلسطينية.

ووجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش كلمة مسجلة لجمهور المحتفلين بعيد الاتحاد الـ 51 قال فيها: أحييكم أطيب تحية، ويسرني أن أنقل إليكم تحيات أشقائكم، في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمنياتهم الطيبة لكم، بالنجاح والتوفيق، بل وكذلك، تقديرهم الكبير، لمبادرتكم الطيبة، بالاحتفال بعيد الاتحاد الحادي والخمسين لدولة الإمارات، والذي تجسدون من خلاله عمق العلاقات الأخوية، بين الإمارات وفلسطين، وتعبرون فيه، عن الاعتزاز بما يربط بين البلدين الشقيقين، من قيم ومبادئ مشتركة، وروح أخوية صادقة، بل وكذلك، تواصل إنساني، إيجابي وقوي، نرجو له دائماً، أن يدوم ويتنامى، أكثر وأكثر.

وأضاف: أتقدم إليكم جميعاً، أيها الإخوة والأخوات، بعظيم الشكر والامتنان، لمشاركتنا الاحتفال، بعيد الاتحاد الـ 51، الذي يمثل بالنسبة لنا، مناسبة سعيدة، نعتز فيها، بأن الإمارات، قد أصبحت وبحمد الله، دولة ناجحة، تمضي قدماً، إلى كل معطيات العصر، دونما ابتعاد عن الهوية، أو انقطاع عن الأصالة، دولة تسعى إلى تحقيق التقدم والنماء، وتحرص على نشر السلام والتسامح والمحبة، في كل مكان.

وقال معاليه: أنتهز هذه المناسبة أيها الإخوة والأخوات، لأعبر لكم، عن سروري، لما أراه من نجاح وتقدم، في جامعة غزة، التي قد أصبحت وبحمد الله، جامعة وطنية مهمة، في فلسطين، جامعة تأكدت مكانتها منارة للعلم، وساحة للمعرفة، ومجالاً رحباً، لتنمية المجتمع الفلسطيني، وتمكينه من مواجهة، تحديات الحاضر والمستقبل، بكفاءة واقتدار.

وأضاف: أتمنى لكم دوام النجاح والتوفيق، من أجل استمرار السمعة الطيبة، لجامعة غزة، وتأكيد ما تحظى به، من ثقة واحترام، على كل المستويات، داعياً الله- سبحانه وتعالى- أن يحقق لكم كل ما ترجونه من أهداف وغايات، في خدمة فلسطين، وخدمات وطموحات أجيال المستقبل فيها، وبصفة مستمرة.

وجدد معاليه الشكر للمحتفلين في الجامعة، وقال: أدعو الله سبحانه وتعالى، أن يديم علينا نعمة الأخوة، والتعاون، وأن تكون العلاقات بيننا دائماً نموذجاً رائداً، للعلاقات المثمرة، بين الأشقاء، من أجل تحقيق التقدم والسلام في بلادنا، وتعميق المكانة اللائقة بنا، بين أمم العالم أجمع.

من ناحيته تقدم الدكتور أبو جراد- في كلمة له أمام الحضور- بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات العريق، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51، سائلاً الله العلي القدير أن يديم على دولة الإمارات الأمن والرخاء، في ظل قيادتها الحكيمة، وأكد أن أبناء زايد الخير عنوان للشموخ والاعتزاز لكل العرب والإنسانية.

وثمن رئيس جامعة غزة دعم قيادة دولة الإمارات للشعب الفلسطيني، مؤكداً أن الدعم الإماراتي حاضر دائماً في تفاصيل حياة الفلسطينيين ويومياتهم.

وقال: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتل المرتبة الثالثة بين أكبر 10 دول داعمة لدولة فلسطين، منذ قيام السلطة الفلسطينية عام 1994، فقد كانت المساعدات ما بين دعم لميزانية السلطة الفلسطينية، ومشاريع البنية التحتية دون أن تشمل هذه المعطيات الدعم، الذي قدمته الإمارات للفلسطينيين، من خلال وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وأوضح أن دولة الإمارات وفي ظل أزمة جائحة «كورونا» التي اجتاحت العالم، لم تنس الشعب الفلسطيني لاحتواء وباء «كوفيد 19»، والحد من انتشاره في الأراضي الفلسطينية، مؤكداً أن الإمارات لم تغب يوماً عن مساندة الشعب الفلسطيني ودعمه في جميع مراحل قضيته العادلة، التي ظلت ثابتة ضمن أولويات سياستها الخارجية.

من جانبه ألقى محافظ غزة إبراهيم أبو النجا كلمة ممثلاً عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أثنى فيها على دولة الإمارات ودعمها المتواصل للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن الإمارات تعتبر من أهم الداعمين لدولة فلسطين، إضافة إلى دعمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا».

وقال: إن عيد الاتحاد لدولة الإمارات هو يوم فرحة للشعب الفلسطيني، نحتفل فيه مع الأشقاء في ذكرى تأسيس دولتهم المجيدة.

طباعة Email