رجال أعمال: الإمارات مركز استراتيجي باقتصاد سريع النمو

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد رجال أعمال أن دولة الإمارات نجحت في أن تكون لاعباً إقليمياً مهماً عبر اقتصاد محوري ومفتوح تعتمد عليه العديد من دول الإقليم والعالم، كما أنها باتت مركز أعمال استراتيجياً وتتميز باقتصادها سريع النمو. جاء ذلك تعليقاً على تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن نمو اقتصاد الإمارات وتجارتها.

وأكد محمد بن دخين المطروشي، رئيس تحرير منصة «مراسي نيوز الإعلامية البحرية»، على الدور المهم للقطاع البحري باعتباره أحد محاور التنمية المستدامة، مشيراً إلى قدرات الصناعة البحرية وإمكانات الموانئ التجارية وأحواض بناء السفن الوطنية عالمية المستوى، وكبرى الشركات الإماراتية التي تقود التجارة العالمية وتشغيل الموانئ بخدماتها اللوجستية في قارات العالم الست، إضافة إلى الأكاديميات البحرية المتعددة التي تخرج أفضل الكفاءات البحرية الوطنية، مؤكداً أنها كلها تجعل الدولة نموذجاً يحتذى في اقتناص الفرص، ورسم ملامح المستقبل.

وقال المهندس إبراهيم البحيري، المدير التنفيذي والعضو المنتدب في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في «وين جي دي»: في حين ينحصر اقتصاد العديد من دول العالم على النشاط المحلي، نجحت الإمارات في أن تكون لاعباً إقليمياً باقتصاد محوري ومفتوح تعتمد عليه العديد من دول الإقليم والعالم. هذا التوجه ضاعف من قيمة موارد الدولة وجعلها وجهة مفضلة للمستثمرين ورواد الأعمال والشركات العالمية، بفضل مثلثها اللوجستي الذهبي للنقل البري والبحري والجوي، وتحولت الدولة إلى أرض الطموحات وتحقيق الأحلام للمستثمرين.

نمو لافت

وقال أرشاد خان، الرئيس التنفيذي لشركة «فينوميكس ليمتد»، وهي منشأة تجارية متعددة الأطراف لتداول الأصول الافتراضية، ويقع مقرها في سوق أبوظبي العالمي: على الرغم من التقلبات ومشاعر القلق السائدة عالمياً، شهدت الإمارات نمواً لافتاً في قطاعات عدة من أهمها التجارة والخدمات المالية، وذلك بفضل الدعم الحكومي. وكان قطاع الأصول المشفرة من أبرز القطاعات التي حققت نمواً ملحوظاً في الإمارات، نتيجة الدعم الحكومي الذي تمخض عن تزويد منصات تداول الأصول المشفرة العاملة في الدولة بالأطر التنظيمية الكافية التي تضمن لها العمل في جو من الشفافية والمساواة.

وأضاف: انعكس ذلك في تدفق شركات ومنصات تداول الأصول المشفرة على الإمارات، حيث استقطبتها فرص النمو المتوافرة في الدولة الراغبة في أن تكون مركزاً لازدهار الأصول الافتراضية وللتقنيات العصرية عموماً والأفكار الإبداعية المبتكرة ورأس المال البشري. ولقد ساهم ارتفاع عائدات الدولة من صادراتها النفطية وأيضاً نمو قطاعاتها الاقتصادية المتنوعة في تعزيز مكانتها كقطب إقليمي وعالمي للتجارة والاستثمارات، ما دعم مرونتها وجاهزيتها لمواجهة أي تحديات مستقبلية.

وجهة استثمارية

وقال أحمد خشان، رئيس منطقة دول الخليج في «شنايدر إلكتريك»: «تعد الإمارات وجهة استثمارية جذابة وتمتاز بسياسات فعالة تدعم الأعمال وتسهم في تعزيز التجارة والتعاون التجاري عالمياً. ونحن في «شنايدر إلكتريك» نعمل مع الشركات الصناعية لمساعدتها على أن تصبح أكثر استدامة وأفضل أداءً في مجال الطاقة، وبالتالي أكثر جاذبية للأعمال حول العالم». وأضاف: نحن فخورون بالعمل مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لتقييم استدامة الشركات الصناعية ومساعدتها على تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتشغيل عملياتها بمزيد من الذكاء والكفاءة. وهذا له دور مهم في تعزيز قدرة البلاد على القيام بدورها كمركز تجاري عالمي يربط ثلاث قارات وكقوة إنتاج إقليمية تتيح التدفق السلس للسلع والخدمات.

وقال لالو سامويل، رئيس مجلس الإدارة ومدير عام مجموعة «كينجستون القابضة»: «تمثل الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في التنمية الاقتصادية، واليوم تمضي قدماً في ترسيخ دعائم هذا التقدم والتطور الاقتصادي في ظل توجيهات القيادة التي طالما حرصت على حشد كل الطاقات لدعم بيئة الأعمال والاقتصاد ووضع الخطط الاستشرافية والمبادرات المبتكرة، وترسيخ منظومة اقتصادية شاملة ومتكاملة قائمة على تنوع المصادر إلى جانب بناء اقتصاد معرفي مستدام، وتوفير الموارد المالية المستدامة لتمويل المشروعات التنموية الاقتصادية واستحداث قطاعات اقتصادية جديدة منتجة، بما يحافظ على مكانة الدولة الرائدة وجهة استثمارية نموذجية وعاصمة للاقتصاد والمال والأعمال، ومركزاً عالمياً حيوياً لأنشطة التجارة.

رؤية ثاقبة

وقال نضال حداد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «البيادر إنترناشيونال»: يمثل النمو الاستثنائي في حجم التجارة الخارجية الذي تخطى التوقعات في الإمارات دلالة قوية على الرؤية الثاقبة لقيادة الدولة التي وجهت تركيزها نحو تعزيز زخم قطاع التصنيع المحلي، وحرصت على توفير البيئة المثلى لمزاولة الأعمال، والتي مهدت طريق صادرات الدولة لتحقيق النمو والازدهار. ولا شك أن الاستثمار في تأسيس منظومة صناعية محلية قوية وتقديم بيئة مواتية لازدهار الشركات العالمية جعل من الإمارات مركزاً تجارياً عالمياً متميزاً بكل المقاييس. كما شكل النمو الإيجابي لاقتصاد الدولة دافعاً رئيسياً لشركتنا للاستمرار بنموها في قطاع الصناعة المحلية وتعزيز بصمتها في صادرات الدولة، الأمر الذي يؤكد على مكانتنا كشركة رائدة عالمياً في تصنيع وتوزيع وبيع حلول تغليف المواد الغذائية المستدامة والمبتكرة والأغذية الصحية ومنتجات العناية الشخصية والمنزلية. ونحن على ثقة أن الأسس المتينة في الإمارات ستشكل حافزاً لمزيد من النمو ضمن مختلف القطاعات خلال الأشهر المقبلة.

وقالت كاثرين ياكنشيكوفا، مدير عام شركة «السفينة للخدمات الأمنية»: تعتبر الإمارات مركز أعمال استراتيجياً وتتميز باقتصادها سريع النمو وبنيتها التحتية المتطورة المدعومة بالأنشطة المحلية والدور الفاعل في الاقتصاد العالمي، ومن خلال عضويتها في عدد من المنظمات الدولية المعنية بتسهيل شؤون التجارة الدولية، مثل منظمة التجارة العالمية، ومنظمة الجمارك العالمية، ومنظمة السياحة العالمية أصبحت الإمارات أكثر جاذبية للمستثمرين الدوليين. وقادرة على دفع النمو المستدام بما يتوافق مع أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050.

طباعة Email