دعوة سكان أبوظبي لتبني نموذج الرعاية الأولية القائم على «طبيب الأسرة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 دعت دائرة الصحة في أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في الإمارة، سكان الإمارة إلى تبني نموذج الرعاية الصحية الأولية القائم على مفهوم «طبيب الأسرة»، وذلك لما لهذا النموذج من دور محوري في الارتقاء بتجربة المريض وتعزيز جودة وكفاءة مخرجات الرعاية الصحية.

وأوضحت الدائرة أن النموذج يعزز أهمية أن يكون للفرد وعائلته طبيب أسرة يقصدونه كوجهة أولى ودائمة للحصول على الرعاية الصحية والمشورة، والذي يلعب دوراً رئيسياً في توفير خدمات صحية متكاملة وقائية وعلاجية للمرضى من جميع الأعمار وفقاً لحالتهم الصحية وسجلهم المرضي والتاريخ المرضي للأسرة وغيرها من العوامل ذات الصلة، بدءاً بخدمات الطب العام والأسرة والصحة الوقائية والتشخيص المبكر وعلاج وإدارة الأمراض قصيرة الأمد والمزمنة منها والحالات الصحية الحرجة، بالإضافة إلى التطعيم والتثقيف الصحي والتوعية والتوجيه وإدارة حالات الصحة النفسية الطفيفة والمتوسطة وتلبية احتياجات الرعاية العاجلة غير المخطط لها.

علاقة

وأشارت الدائرة إلى أن النموذج يسعى إلى تكوين علاقة طويلة الأمد بين المريض وطبيب الأسرة المتمرس لعلاج أفراد الأسرة ومجموعة واسعة من الحالات، كما يقوم الطبيب إن تطلبت الحالة الصحية بتوجيه المريض وإرشاده إلى أخصائي آخر من خلال نظام إحالة سلس يتيح تنسيق الجهود بين الأطباء المختصين مع ضمان تولي طبيب الأسرة قيادة الاهتمام بجميع جوانب الصحة والرعاية لمرضاه ومتابعة الرعاية الصحية المقدمة لهم من قبل المنشآت الصحية المختلفة في الإمارة.

وقالت هند مبارك الزعابي المدير التنفيذي لقطاع منشآت الرعاية الصحية في دائرة الصحة في أبوظبي: «يضع نموذج الرعاية الصحية الأولية المرضى في صميم منظومة الرعاية الصحية من خلال تعزيز علاقة طويلة الأمد بين المريض وطبيب الأسرة، وإمكانية التواصل بينهما والارتقاء بالجهود الوقائية والتشخيصية عبر الفحوصات الطبية الدورية وإمكانية الوصول إلى السجل المرضي للعائلة».

تطور

وأضافت: «شهدت العديد من البلدان تطوراً ملحوظاً في تحسن الصحة العامة لمجتمعاتها وتحقيق كفاءة وجودة مخرجات خدمات الرعاية الصحية بعد اعتماد نموذج الرعاية الصحية الأولية، حيث يسهم النموذج في تعزيز الصحة العامة من خلال إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية الأولية وتوافرها في مختلف المناطق السكنية ويعزز هذا النموذج الارتقاء بتجربة المريض وجودة الخدمات المقدمة له من خلال تعزيز تبادل الخبرات بين الأطباء بالاستفادة من منظومة الإحالات المرضية وفقاً لاحتياجات المريض».

وتضم إمارة أبوظبي أكثر من 180 مركز رعاية صحية أولية متوزعة في مختلف أنحاء الإمارة كما يحظى أكثر من 300 طبيب بترخيص دائرة الصحة في أبوظبي كأطباء أسرة.

ويقود الرعاية الصحية الأولية طبيب الأسرة الذي يتولى تقديم الرعاية الصحية بالتعاون مع فريق دعم سريري للرعاية الصحية الأولية يتكون من مجموعة من المتخصصين في الرعاية الصحية يعملون جميعًا تحت إشرافه.

طباعة Email