الصومال تشيد بدعم الإمارات لإغاثة المتضررين من موجات الجفاف

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد عبد الرحمن عبد الشكور المبعوث الخاص لرئيس جـمـهـوريـة الـصـومـال الـفـيـدرالـيـة للشؤون الإنسانية والجفاف، بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" لإغاثة المتضررين من موجات الجفاف التي تجتاح الصومال، موضحا أن الإمدادات الإماراتية تدفقت منذ بداية الأزمة على المناطق المنكوبة في مختلف الولايات الصومالية، خصوصا المناطق الأكثر تضررا من الجفاف.

وقال عبد الشكور - في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" في القاهرة - :"كانت دولة الإمارات سباقة في تقديم الدعم اللازم للصومال في هذه الأزمة، وكانت أول دولة تستجيب للنداء الذي أطلقته الحكومة الصومالية لتقديم إغاثة عاجلة للمتأثرين من الجفاف في الصومال"، لافتا إلى أنها أقامت جسرا جويا لنقل الإمدادات، وقامت بإرسال باخرة تحمل أكثر من ألف طن من المواد الغذائية والإغاثية المتنوعة لتوفير الاحتياجات لنحو 2.5 مليون شخص.

جاء ذلك على هامش المؤتمر الذي عقد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وبرعاية مشتركة من جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، وذلك على مستوى كبار المسؤولين من ممثلي المنظمات الإغاثية العربية ومنظمات وهيئات الأمم المتحدة المعنية بالعمل الإغاثي والإنساني لتنسيق خطط عملها وتحركاتها لمعالجة الوضع الغذائي المتفاقم في الصومال.

بدوره ثمن سعادة إلياس شيخ عمر أبو بكر سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، جهود دولة الإمارات التي تبذلها لإغاثة ودعم المتضررين على مستوى العالم، ولا سيما الإمدادات التي سارعت بتقديمها للصومال عبر مؤسساتها الإغاثية والانسانية.

وأكد سعادته أنها ليست بغريبة على أبناء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي امتدت أياديه البيضاء لجميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن تقديم يد العون للمتضررين، والحرص على إرسال كل أشكال الإمدادات الغذائية والدوائية من القيم الراسخة للدولة منذ تأسيسها.

ووجه شكره إلى دولة الإمارات قيادة وشعبا على هذه الإمدادات، داعيا الله أن يديم على دولة الإمارات نعمة الأمن والأمان والتقدم والازدهار.

طباعة Email