خلال الدورة الـ 25 من مؤتمر الجمعية الدولية للطب النفسي للأطفال واليافعين

مناقشة أحدث الابتكارات في تعزيز الصحة النفسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، المستشفى الأول والوحيد المتخصص بطب الأطفال واليافعين في دولة الإمارات عن انطلاق الدورة الـ 25 من مؤتمر الجمعية الدولية للطب النفسي للأطفال واليافعين، أمس في مركز دبي التجاري العالمي، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، وعدد من المسؤولين، حيث يسلط المؤتمر الضوء، مع أول انعقاد له في المنطقة، على بعض أحدث الابتكارات في مجال تعزيز الصحة النفسية.

وفي كلمة لها خلال افتتاح المؤتمر، المقام خلال الفترة من 6 - 9 ديسمبر الجاري، تحت «شعار الصحة النفسية للأطفال واليافعين: تشكيل المستقبل»، أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، أهمية استضافة دولة الإمارات لهذا المؤتمر المهم، الذي تنظمه المنظمة العالمية للصحة النفسية للطفل واليافعين، في إطار تبادل الأفكار حول تعزيز الصحة النفسية، واستناداً لأحدث التوجهات العالمية والأبحاث والمبادرات وأفضل التجارب، حيث يجسد الحدث أكبر منصة عالمية معنية بمناقشة قضايا الصحة النفسية للطفل والتحديات ذات الصلة بالأطفال والمراهقين، وتبادل المعرفة وتقديم نتائج البحوث وتبادل أفضل الممارسات.

وقالت معاليها: إن المؤتمر يتناغم مع رؤية حكومة دولة الإمارات، إذ تؤكد استراتيجيات ومبادرات البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، التابع لوزارة تنمية المجتمع، أن جودة الحياة تبقى من أولويات حكومة الإمارات، وهو ما ينعكس بشكل مباشر من خلال أهداف «الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة»، وتحديداً في هدفي «توفير الرعاية واستدامة الصحة النفسية الجيدة» و«التفكير الإيجابي الملهم كقيمة أساسية للحياة».

ولفتت معالي حصة بوحميد إلى أهمية العمل الاستباقي والوقائي وسرعة الاستجابة عندما يتعلق الأمر بالعوامل النفسية والاجتماعية والفسيولوجية المؤثرة بالصحة النفسية للأطفال والمراهقين، بما يشمل العلامات المبكرة وعوامل الخطر والتدخل المبكر والدعم المستمر والشمولية.

وتضمن حفل الافتتاح عروضاً مميزة لأوركسترا الشباب ومركز دبي للرعاية الخاصة، أعقبتها جلسة ناقشت اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لدى الأطفال، شارك خلالها فيليب روباي، رئيس فريق أخصائيي فرط الحركة ونقص الانتباه في مستشفى الأطفال في أونتاريو الشرقية؛ ومفتو محمد، طبيب نفسي حائز على العديد من الجوائز وخريج كلية كينجز كوليدج لندن؛ ونيللي رأفت، أستاذة الطب النفسي في جامعة الزقازيق لاستعراض خبرتهم الواسعة حول المرض.

أحدث التوجهات

من جانبه، أكد الدكتور عبدالله الخياط، المدير التنفيذي لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، أن المؤتمر يشكل منصة مثالية للمتخصصين للتعرف على أحدث التوجهات في مجال رعاية الصحة النفسية.

وأوضح قائلاً: «عالمياً، ازداد عدد المرضى الذين يعانون من المشكلات النفسية بشكل مثير للقلق منذ بدء جائحة «كوفيد 19»، مما يضع على كاهل مقدمي الرعاية الصحية مسؤولية كبيرة. لذا، تعتبر إقامة مؤتمر الجمعية الدولية للطب النفسي للأطفال واليافعين وغيره من الفعاليات المماثلة فرصة نموذجية للعاملين في هذا المجال للتواصل والتعرف على العلاجات والمنهجيات المتنوعة التي يجب اتباعها خلال المرحلة المقبلة».

طباعة Email