الرئيس التنفيذي لمجموعة «الياه سات» لــ « البيان »:

القطاع الخاص يدعم طموحات الإمارات في تنويع اقتصاد الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد علي الهاشمي الرئيس التنفيذي لمجموعة «الياه سات» أن «حوار أبوظبي للفضاء» يحظى بأهمية كبيرة محلياً وعلى مستوى العالم، كونه يمثل منصة تجمع قادة القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن القطاع الخاص في الإمارات يلعب دوراً رئيسياً في دعم طموحات ومساعي الدولة لتنويع اقتصاد الفضاء من خلال بناء القدرات على المدى الطويل واغتنام فرص التعاون مع الشركاء الإقليميين والدوليين.

وبين لــ «البيان»، أن «حوار أبوظبي للفضاء» جمع أصواتاً بارزة من العالم، ولذلك فهو يمثل منصة مميزة لتبادل المعلومات بين خبراء القطاع، وفرصة مهمة تتيح للمهتمين بالفضاء والعلماء الإماراتيين الشباب في قطاع الفضاء التواصل والتعلم من المتخصصين في هذا المجال، فيما سيؤدي ذلك إلى زيادة تعزيز فهمهم واهتمامهم بالقطاع.

وأضاف إنهم بصفتهم المزود الرائد لحلول الأقمار الاصطناعية في الدولة، فقد شهدوا بشكل مباشر الآثار العلمية والتنموية الإيجابية لاستكشاف الفضاء عبر العديد من القطاعات، بدءاً من البحث العلمي، والرعاية الصحية والتعليم، والزراعة، وصولاً إلى الإغاثة في حالات الكوارث، معبراً عن سعادتهم بأن يحظوا بهذه الفرصة لتمثيل القطاع وتقديم وجهات نظر جديدة من خلال مناقشة أبرز التحديات التي تواجهه، مثل الحطام الفضائي.

خدمات عالمية

وذكر أن «الياه سات» تفخر بكونها المزود الرائد لحلول الأقمار الاصطناعية في الإمارات، وإحدى الشركات المحلية التي تتمتع بحضور عالمي قوي، حيث تقدم خدمات الاتصالات الفضائية متعددة المهام في 150 دولة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا وأستراليا، لافتاً إلى الدور البارز الذي لعبته «الياه سات» في تطوير قطاع الفضاء في الدولة.

وأكد التزامهم بالتميز في مجال حلول الاتصالات الفضائية من خلال اعتماد نهج يركز على الابتكار، بالإضافة إلى تطوير وتطبيق أحدث التقنيات المبتكرة، مثل إنترنت الأشياء والاتصال المباشر بين الأجهزة، لافتاً في هذا الصدد إلى استحواذهم أخيراً على حصة أقلية في شركة eSAT Global المبتكرة في مجال توفير حلول اتصال إنترنت الأشياء، والتي تعمل على إطلاق خدمة جديدة فائقة التطور لإنترنت الأشياء عبر الأقمار الاصطناعية، توفر مستويات عالية من السرعة بتكلفة معقولة.

دعم كبير

وتابع أن توسيع شبكة أقمارهم الاصطناعية من خلال تقديم القمر الاصطناعي السادس «الثريا 4 -NGS» يمثل خطوة مهمة للمجموعة، إذ سيتم بموجبها تقديم نظام اتصالات متطور من الجيل القادم، من شأنه الارتقاء بخدمات الثريا للقطاعات الفضائية والأرضية والمستخدمين، مع توسيع نطاق التغطية وتحفيز النمو عبر خطوط أعمال جديدة.

ولفت إلى أن «الياه سات» تلتزم بدعم قطاع خدمات الاتصالات الفضائية والأقمار الاصطناعية في الدولة، مع التركيز على ترسيخ مكانة الدولة مركزاً عالمياً لعلوم الفضاء من خلال برامج بناء القدرات، لافتاً إلى أن لديهم حالياً عدداً من الشراكات والمبادرات التي تسهم في تنمية المواهب الإماراتية في هذا المجال، بالإضافة إلى تعزيز قدرات التصنيع المحلية.

مواهب وطنية

وأفاد أنه فيما يتعلق بتطوير المواهب المحلية، تم إطلاق برنامج الياه سات للفضاء في عام 2017 كأول منهاج ماجستير في أنظمة الفضاء في الشرق الأوسط، تم اعتماده من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، كما يعد «مختبر الياه سات للفضاء» أول مختبر لأنظمة الفضاء في الدولة، حيث يجري تدريب الطلاب على بناء الأقمار الاصطناعية الصغيرة.

وأشار إلى أن رؤيتهم للمستقبل تتمثل في استكشاف الفرص لتوسيع تخصص الأقمار الاصطناعية الصغيرة خارج مختبراتهم، والتوسع في مجال البحث والتطوير وصولاً إلى التصنيع التجاري لهذه الأقمار الاصطناعية الصغيرة في المستقبل، وأنهم يستكملون هذه الجهود من خلال برنامج «النمو» لتأهيل القيادات المستقبلية وتمكين الكوادر الشابة من تولي مناصب قيادية سواء داخل الشركة أم في منظومة قطاع الفضاء بدولة الإمارات.

حلقة وصل

وألمح إلى أنهم يتطلعون إلى إطلاق قمرهم الاصطناعي السادس «الثريا 4-NGS»، حيث أنشأت «الياه سات» مكتباً لإدارة البرامج بهدف تدريب شباب الإمارات في مجال هندسة أنظمة الفضاء المتقدمة، وقال إن «الياه سات» تتمتع بميزة فريدة باعتبارها شركة وطنية ذات حضور عالمي، فيما يساهم حضورهم العالمي مع قاعدتهم المحلية في ترسيخ مكانتهم كحلقة وصل مهمة، لتقديم أحدث الابتكارات من نظرائهم في القطاع على مستوى العالم، ونقل المعرفة محلياً لدفع عجلة النمو وتعزيز قطاع الفضاء واقتصاد المعرفة في الدولة.

وأكد أنهم يسعون إلى رسم مستقبل البرنامج الوطني للفضاء واقتصاد الفضاء الناشئ في الإمارات من خلال تطوير أنشطة تصنيع الأقمار الاصطناعية في الدولة، من خلال مركز تكنولوجيا الفضاء ومختبر الياه سات للفضاء، كما أنهم يركزون حالياً على الاستثمار في تقنيات الأقمار الاصطناعية الجديدة التي من شأنها أن تسهم في توفير فرص العمل، وتمكين نقل المعرفة من رواد القطاع حول العالم إلى قطاع الفضاء الإماراتي سريع النمو.

دور رئيسي

وتطرق إلى أن القطاع الخاص في الإمارات يلعب دوراً رئيسياً في دعم طموحات ومساعي الدولة لتنويع اقتصاد الفضاء من خلال بناء القدرات على المدى الطويل واغتنام فرص التعاون مع الشركاء الإقليميين والدوليين، كما تقدم مؤسسات القطاع الخاص استثمارات مهمة في التقنيات الجديدة والناشئة، وتساهم بشكل كبير في ضمان ازدهار تكنولوجيا الفضاء وتطبيقها في مختلف المجالات في الدولة، لافتاً إلى أن الياه سات حظيت بالفرصة لتصدير بعض هذه الابتكارات والتقنيات إلى 150 دولة تغطيها خدماتها، وذلك للقطاعات الاستهلاكية والتجارية والحكومية.

وأوضح أن منظومة الشركات الناشئة في الدولة، تشكل عنصراً أساسياً يساهم في تطوير الابتكارات والتقنيات الجديدة والرائدة، حيث يمكن للشركات الناشئة في قطاع الفضاء ومنظومة تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية تقديم تصورات جديدة حول هذا القطاع، وتماشياً مع ذلك، دخلت شركة «الياه سات» و«Hub71» في شراكة جديدة تهدف إلى دعم الشركات الناشئة في أبوظبي وإتاحة الفرص التجارية لها لتطوير حلول الاتصالات الفضائية المتنقلة، فيما يتطلعون من خلال هذه الشراكة إلى تحديد شركات التكنولوجيا الناشئة القادرة على تطوير قطاع الفضاء في الإمارات وتعزيز تقنيات الاتصالات الفضائية، مؤكداً أنهم على ثقة من أن جهود دعم الشركات الناشئة ستسهم في ببناء القدرات الوطنية وتعزيز الاقتصاد الفضائي الإماراتي.

طباعة Email