احتفالاً بمرور 51 عاماً على تأسيس العلاقات الإماراتية الأفريقية الإمارات تهدي 51 شجرة غاف لشركائها في القارة

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفاءً بواحد وخمسين عامًا من العلاقات المتميزة والمزدهرة التي تقوم على مبادئ الأخوة والصداقة والاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة مع دول قارة أفريقيا، قامت دولة الإمارات بإهداء 51 شجرة غاف لشركائها في القارة الأفريقية، بما يعزز العلاقات القوية والمزدهرة التي تربط الإمارات العربية المتحدة بدول القارة الأفريقية.

وتأتي هذه المبادرة في إطار الجهود المشتركة نحو حماية الأصول الطبيعية وضمان استخدامها في السنوات القادمة، حيث ان زراعة شجرة الغاف والحفاظ عليها في جميع أنحاء أفريقيا خطوة نحو الاستدامة والمسؤولية البيئية.

وتعمل دولة الإمارات جنبًا إلى جنب مع الدول الأخرى لمواجهة التغير المناخي والتحدي العالمي، وهي مستمرة في قيادة المساعي نحو حماية الأصول الطبيعية وضمان استخدامها في السنوات القادمة.

وقال معالي الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير دولة:" على ضوء رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه" والذي كان يرى أن شجرة الغاف تمثل مصدراً مهماً للحياة والوحدة والإخاء، وكان يجتمع تحت ظلها أفراد المجتمع، ما جعلها تحظى بالأهمية والشهرة كرمز للصمود والازدهار والتنمية، أطلقت دولة الإمارات مبادرة مع الدول الأفريقية الصديقة، احتفاء بـمرور 51 عاما من العلاقات الإماراتية الأفريقية المتميزة، وفي إطار تعزيز العلاقات القوية والمزدهرة بدول القارة، والتي تقوم على التعاون والصداقة والاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة".

وأضاف معاليه: "تسعى دولة الإمارات منذ تأسيسها قبل 51 عامًا إلى مد جسور التواصل والتعاون مع شركائها حول العالم لتوحيد الجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار والأمن. وخلال الـ 50 عامًا القادمة من الشراكة المثمرة مع أفريقيا، فإن دولة الإمارات مصمّمة على دعم الازدهار والمساهمة في الجهود المشتركة لتعزيز الاستدامة والمسؤولية البيئية، حيث تعمل دولة الإمارات جنباً إلى جنب مع الدول الأخرى لمواجهة التغير المناخي، وهي مستمرة في قيادة المساعي نحو حماية الأصول الطبيعية وضمان استخدامها مستقبلا".

وتمثل زراعة هذه الأشجار استثماراً لدولة الإمارات وشركائها في الأجيال القادمة التي ستنمو وتزدهر، والتي تعكس التزام الدولة نحو القارة الأفريقية.

وفي هذا الصدد أقامت بعثة الدولة لدى ساحل العاج حفلاً بهذه المناسبة، وثمنت معالي كانديا كامارا - وزيرة الخارجية والتكامل الأفريقي والمغتربين هذه المبادرة المهمة، مؤكدة حرص بلادها على تعزيز العلاقات التي تربط البلدين إلى إفاق أوسع، بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

من جهة أخرى احتفت بعثة الدولة في مملكة سواتيني بهذه المناسبة بحضور معالي جابولاني كليمان مابوزا وزير الزراعة، وقال معاليه في هذا الصدد: " ترتبط مملكة سواتيني بدولة الإمارات بعلاقات متميزة، وبتعاون مثمربين بلدينا في كافة المجالات، وأود أنا أشارك دولة الإمارات الاحتفاء بالذكرى الواحد والخمسين للعلاقات الإماراتية – الأفريقية".

وأكد معاليه على أهمية هذه المبادرة، والتي تعتبر استثمارًا ودعمًا للمستقبل ورفاهية مملكة سواتيني.

وترمز زراعة هذه الأشجار استثمارًا لدولة الإمارات وشركائها في الدول الافريقية بالأجيال القادمة التي ستنمو وتزدهر مع مرور الوقت. حيث إن هبة الحياة هذه ليست التزامًا بدعم رفاهية الدول المتلقية فحسب، بل هو التزام للقارة الأفريقية بأكملها.

طباعة Email