مليون زائر شاركوا في احتفالات الفجيرة بعيد الاتحاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت إمارة الفجيرة مشاركة كبيرة من الجمهور في الاحتفالات الوطنية التي نظمتها لجنة الإمارة للاحتفال بعيد الاتحاد الواحد والخمسين للدولة في جميع مناطق الإمارة، حيث بلغ عدد الزوار والمشاركين مليون شخص من مختلف أنحاء الدولة.

ونظمت الاحتفالات الشعبية في مدينة الفجيرة والقرى والمناطق التابعة لها وهي القريّة، ومربح، وحبحب، واوحلة، والحنية، والطيبة، وثوبان، و وَم، ووادي السدر، والحلاه، والفقيت، ومسافي، والبدية، والطويين، ودبا الفجيرة.

واشتملت الاحتفالات على أنشطة وفعاليات وطنية وتراثية متنوعة تعبيراً عن حب الوطن ومعاني الافتخار والاعتزاز بإنجازات اتحاد الإمارات، والاحتفاء بقيمه الثابتة وأصالته التاريخية على مدى 51 عاماً من عمر دولتنا الغالية.

واستقطبت الفعاليات التراثية الجمهور الضخم من المواطنين والمقيمين من إمارات الدولة ومن مختلف الفئات العمرية الذين توافدوا إلى الفجيرة للاستمتاع والمشاركة في المظاهر الاحتفالية المميزة، مجسدين صورة جمالية لقيم التلاحم والانتماء للوطن والفخر بما حققه من مكتسبات ثمينة على مدار العقود الماضية.

وتضمنت الاحتفالات مسيرات بحرية شاركت فيها مئات القوارب والسفن في صور وطنية مبهجة تزينت بعلم الإمارات، والحفلات الغنائية التي نظمت على مسرحي كورنيش الفجيرة وشاطئ الفقيت بدبا الفجيرة، وشارك فيها فنانون من الإمارات والوطن العربي، والعروض الشعبية التي قدمتها فرق الرزيف والحربية، والأنشطة التراثية المتنوعة التي أبرزت خصائص التراث الثقافي لدولة الإمارات وتاريخها الأصيل الذي تتوارثه الأجيال.

ونظمت لجنة إمارة الفجيرة لاحتفالات عيد الاتحاد الـ51 حفلاً غنائياً على شاطئ الفقيت بدبا الفجيرة أحياه عدد من الفنانين بحضور جماهيري غفير، الذين استمتعوا بالفقرات الغنائية التي عبرت عن مظاهر الاحتفال والفرح بهذه المناسبة الوطنية الغالية.

زيارات
وتوافد آلاف الزوار والأسر إلى منطقتي العقة والفقيت في دبا الفجيرة، لقضاء إجازة عيد الاتحاد الـ 51، ليستمتعوا بجمال الطبيعة الساحرة التي تشتهر بها المنطقة.

وصرح المهندس حسن اليماحي مدير عام بلدية دبا الفجيرة، لـ «البيان»، أنه تزامناً مع فصل الشتاء، تحرص بلدية دبا على تنظيم عمليات التخييم في منطقة الفقيت السياحية وفق الإجراءات والاشتراطات التي تحافظ على الصحة العامة والسلامة البيئية والمظهر الحضاري للمنطقة، والتمتع بالأجواء الرائعة في موسم الشتاء، حيث بلغ عدد التصاريح في المخيم الشتوي المؤقت في منطقة الفقيت منذ بداية شهر أكتوبر للعام الجاري وحتى تاريخه (312) تصريحاً.

وأكد أن البلدية جهّزت منطقة الفقيت بكافة الاحتياجات اللازمة، بالإضافة إلى جاهزية فرق التفتيش في البلدية لتسهيل كافة احتياجات المخيّمين من أجل قضاء أوقات مميزة في الطبيعة خلال موسم الشتاء، كما خصصت أيضاً مواقع للمحلات وأماكن لتمكين أصحاب السيارات المتنقلة «الكرفان» من بيع المواد الغذائية وتقديم الخدمات لمرتادي المخيمات.

حملات مكثفة
ولفت إلى المتابعة المستمرة من قبل مفتشي البلدية للمتابعة الميدانية الدورية لمواقع المخيمات الشتوية المؤقتة وعلى الكرفانات للتأكد من التزام المتعاملين أثناء استخدام موقع التخييم بالقواعد والاشتراطات المعتمدة لديها، والموضحة في طلب التصريح، إلى جانب القيام بحملات نظافة بشكل دوري ومستمر لإزالة المخلفات الموجودة وقت التخييم، وتوعية الجمهور عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى وضع لوحات إرشادية بعدم رمي المخلفات للمحافظة على المنظر العام للمنطقة، وتم عمل لوحات لعدم التخييم على البحر .

وقال: أولت البلدية اهتماماً كبيراً بالنظافة العامة للمناطق السياحية على طول الشاطئ، حيث وضعت البلدية حاويات القمامة في كافة أنحاء المناطق السياحية، وقامت بتوفير وعمل دورات مياه مخصصة، كما ستقوم بحملات نظافة بشكل دوري للحفاظ على نظافة مناطق التخييم، حيث طالبت البلدية الزوار بالتقيد بالأنظمة والمحافظة على نظافة المكان.

تكثيف دوريات الشرطة
وفي هذا الإطار، استعدت شرطة الفجيرة لاستقبال زوار المنطقة بتكثيف الدوريات التي تعمل على مدار الساعة للحفاظ على سلامة وأمن المنطقة وروادها، إلى جانب تسهيل عملية سير المركبات ومنع الزحام وتذليل كافة العوائق والصعاب.

طباعة Email