ماجد المعلا: فرصة للاستمتاع بجمال الإمارات وجاهزون لدعم الحملة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشيخ ماجد بن سعود المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين أن «حملة أجمل شتاء في العالم»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باتت تمثل محطة مفصلية جديدة على الأجندة السياحية لدولة الإمارات، حيث توفر فرصة فريدة، للاستمتاع بجمال دولة الإمارات، وإبراز تميز منتجها وخدماتها السياحية، وتتيح للسائح المحلي والدولي فرصة التمتع بالخصوصية السياحية، والإرث الثقافي والتاريخي والتراثي والبيئي الغني، وخوض تجربة سياحية استثنائية، خلال الإجازة الشتوية.

ولفت إلى أن الحملة تمثل ترجمة عملية لقيم الضيافة، التي تتميز بها دولة الإمارات وانفتاحها على العالم، وترحيبها بالجميع، وتعد ركيزة أساسية لتنمية السياحة الداخلية، وفي الوقت نفسه مضاعفة أعداد السياح الدوليين، مشيراً إلى جاهزية أم القيوين إلى دعم الحملة، والترويج لها داخلياً حتى تحقق الهدف المنشود، وهو تحقيق إنجازات نوعية جديدة في قطاع السياحة الوطني، والارتقاء بمكانة الإمارات وجهة سياحية مستدامة عالمياً.

وقال: إن ما تحقق من إنجازات في قطاع السياحة ونموه واستدامته يأتي بفضل رؤية القيادة الرشيدة ودعمها، حيث تؤكد النتائج التي تحققت خلال العام الماضي والجاري جاذبية السياحة بدولة الإمارات باعتبارها من أكثر الوجهات السياحية تميزاً وأماناً على مستوى العالم، مشيراً إلى أن هذه النتائج تأتي ثمرة تضافر الجهود الحكومية المختلفة وفعالية البرامج والمبادرات، التي تم تطويرها، مبيناً أن إمارة أم القيوين تمتلك بنية وبيئة سياحية جاذبة وآمنة وخدمات سياحية رائدة، إضافة إلى الجزر والمحميات الطبيعية، التي تتوافر فيها.

وأوضح أن هناك اهتماماً متزايداً من حكومة أم القيوين لتهيئة البنية التحتية بالإمارة.

طباعة Email