تعزيز الأمن الوقائي والتعرف على أدوات مواجهة التحديات

شرطة دبي تستشرف المستقبل بدورة التطبيقات الأمنية

جانب من فعاليات الدورة التدريبية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار حرص مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار في شرطة دبي، على التعريف بالأساليب العلمية الحديثة، وتطبيقاتها الشرطية التي يمكن استخدامها في الأداء الأمني، نظم المركز دورة تدريبية بعنوان «التطبيقات الأمنية باستخدام أدوات استشراف المستقبل»، بالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب، بحضور ضباط من الإدارات العامة ومراكز الشرطة.

أمن

وأكد العقيد الدكتور حمدان أحمد حمدان الغسيه، مدير مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار بالوكالة، أن الهدف من تنظيم الدورة يرجع إلى أهمية ترسيخ موضوع الاستشراف المستقبلي في وجدان المتدربين، والتعرف على تعزيز الأمن الوقائي، والتعريف بأدوات قياس استشراف المستقبل، من خلال التعرف على ملامح الوضع الذي ينتظر أن يكون عليه المستقبل، مع العمل على التأثير في هذا الوضع ليكون أكثر ملاءمة لمواجهة التحديات.

وأوضح أن المركز يولي أهمية خاصة للدراسات الاستشرافية وإجراء التنبؤات المستقبلية، باستخدام أدوات الاستشراف، حيث أصدر عدداً من الإصدارات التي مثلت إضافة حقيقية للمكتبة الشرطية العربية، منها أدوات ومناهج استشراف المستقبل، والدراسات المستقبلية.

وذكر أن المركز يسعى إلى إعداد جيل من المتخصصين في مجالات العلوم المستقبلية، باعتبارها الأرض الصلبة التي ترتكز عليها جهود التخطيط والتطوير وتقدير الاحتياجات، وترجمة الرؤية المستقبلية إلى أبعاد رقمية تحدد ملامح الأوضاع المأمول تحقيقها.

تقدير

وأعرب العقيد الغسيه، عن شكره وتقديره للإدارة العامة للتدريب، على تعاونها في تنظيم هذه الدورة، متمنياً للمتدربين الاستفادة القصوى من الدورة الهادفة إلى تمكينهم من اتخاذ القرار المناسب في أصعب الظروف والمواقف، وبالتالي أداء المهام الأمنية، والعمليات الشرطية التي يكلفون بها بأعلى قدر من الرشد، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الارتقاء بالأداء، وتقديم أفضل الخدمات في الوقت المناسب.

طباعة Email