أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي: 2 ديسمبر وضع حجر الأساس لمسيرة البناء والعطاء

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن الثاني من ديسمبر، وضع حجر الأساس لانطلاقة مسيرة حافلة بالعطاء والتنمية والنمو والبناء والتطور، وفي هذا اليوم، نجدد فيه العهد للقيادة والوطن، بمواصلة العمل بعزم وإصرار، لتحقيق المزيد من النجاحات لوطننا، ولبناء مستقبل أكثر إشراقاً لنا وللأجيال القادمة.

مكتسبات وطنية

وقال معالي عبد الله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: مع حلول عيد الاتحاد الحادي والخمسين، نرفع أسمى آيات التهاني، إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام، وإلى شعب دولة الإمارات، والمقيمين على أرضها الطيبة.

وتابع: إن عيد الاتحاد فرصة سنوية لنا جميعاً لاستعادة المحطات المشرقة في مسيرة طويلة، عنوانها العطاء بلا حدود، لبناء دولة وضعت قيادتها الرشيدة نصب عينيها، تحويلها إلى نموذج تنموي ملهم للمنطقة والعالم، من خلال البناء على إرث الآباء المؤسسين، للنهوض بمقدرات الوطن في مسار تنموي، سُخرت كل الإمكانات فيه لصنع تنمية مستدامة حقيقة، تضع الإنسان على رأس أولوياتها.

يوم تاريخي

بدوره، قال معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن عيد الاتحاد، هو مناسبة للاحتفاء بيوم تاريخي، شهد ميلاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ووضع حجر الأساس لانطلاقه مسيرة حافلة بالعطاء والتنمية والنمو والبناء والتطور والحداثة، وصولاً إلى أن أصبحت الإمارات بعد 51 عاماً، في مصاف الدولة المتقدمة في كافة المجالات.

وتابع: في الثاني من ديسمبر عام 1971، توحدت الراية والرأي والقوة والعزيمة، وأسمى معاني الوحدة والاتحاد، بجهود المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والقادة المؤسسين، التي تكاثفت لبناء وطن عانقت رايته وطموحاته عنان السماء، وحقق إنجازات نوعية على الصعيد المعماري والتنموي والحياتي والتعليمي والإنساني.

وأضاف معاليه: استطاعت الإمارات خلال 51 عاماً، أن تقدم للعالم مثلاً يُحتذى في أهمية ترسيخ الوحدة والاتحاد، وأهمية الرؤية المُلهمة للقيادة الرشيدة، التي استثمرت في الإنسان والبنيان معاً، فكانت النتائج أن شهدت الإمارات ارتفاع مستويات العلم والتعليم والرفاهية والحياة الكريمة للمواطنين، ونمواً منقطع النظير في العمران والمعالم، التي باتت تستقطب الزوار من مختلف بقاع العالم.

يوم الوحدة والعزة

ورفع معالي مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 لتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم (طيب الله ثراهما)، فهو يوم الوحدة والعزة والانتماء للوطن، والفخر بقيادة جعلت إسعاد شعبها وتحقيق جودة الحياة للسكان، على رأس أولوياتها.

وقال: «تسير الإمارات نحو المستقبل والتقدم والازدهار، مستندة على إرث الماضي، ورؤية القيادة الرشيدة للحاضر والمستقبل، لاستكمال مسيرة البناء والتنمية الشاملة، التي ترتكز في الأساس على الاستثمار في تطوير قدرات أبناء الوطن، باعتبارهم العنصر الرئيس في النهضة التنموية، وكذلك تبني استراتيجيات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي، لاستدامة التنمية، وتعزيز التنافسية العالمية لدولة الإمارات.

تجربة ملهمة

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: يشرفني أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام، وإلى مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، بمناسبة عيد الاتحاد الواحد والخمسين، الذي نستشعر فيه عظمة اتحادنا الشامخ، الذي أرسى قواعده الآباء المؤسسون، طيب الله ثراهم، وتواصل قيادتنا الرشيدة، مسيرة البناء والتنمية، حتى أصبح اسم دولة الإمارات، مرادفاً للتميز والازدهار واستشراف وصناعة المستقبل، وأصبحت تجربة الدولة ملهمة لدول وشعوب المنطقة والعالم، وإنجازاتها مصدر فخر لكل مواطن ومقيم.

وأضاف معالي الطاير: في هيئة كهرباء ومياه دبي، نفتخر بأننا جزء من الإنجازات التي تعزز المكانة العالمية لدولة الإمارات، عبر العديد من المشاريع العملاقة، والمبادرات المبتكرة، التي تسهم بدور فاعل في تحقيق التنمية المستدامة، وترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال والسياحة والاقتصاد الأخضر، مدفوعين بانتمائنا لهذا الوطن المعطاء، وولائنا للقيادة الرشيدة، مستلهمين «روح الاتحاد»، كقوة تدفعنا لبذل قصارى جهدنا، ليبقى علم دولة الإمارات عالياً خفاقاً على الدوام، وفاءً لأرواح بناة الاتحاد، وتحقيقاً لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، حفظهم الله.

قيم الانتماء والولاء

ورفع داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 لدولتنا الحبيبة.

وقال، ترسخ هذه المناسبة الوطنية عاماً بعد عام، قيم الانتماء والولاء وحب الوطن في قلوبنا جميعاً، ما يزيدنا فخراً واعتزازاً بكل الإنجازات الاستثنائية التي يحققها أبناء الوطن بشكل مستمر في شتى المجالات، وذلك وفق رؤية ودعم قيادتنا الرشيدة والمُلهمة، التي تضع دائماً سعادة وراحة المواطنين والمقيمين في المقام الأول.

تلاحم

وقال سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: مع حلول مناسبة عيد الاتحاد الـــ 51 لدولة الإمارات العربيّة المتحدّة، فإنّنا نجدّد العزم على مُواصلة طريقنا ونهجنا الذي خطته أنامل وسواعد قيادتنا الرشيدة، منذ تأسيس الاتحاد حتى يومنا هذا، والذي وصل بدولتنا لترسخ من حضورها ووجودها على رأس المشهد التنموي العالمي، مقدّمة نموذجاً مشرقاً من نماذج الإنجاز والتطوير في وقت قصير. إنّنا في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، يطيب لنا أن نهنئ قيادتنا الرشيدة أولاً، التي حملت الراية، وقطعت العهود على أن تبقى الإمارات في المقدّمة، وقد كان ذلك فعلاً، بعد أن سطرت اسمها في ميادين شتى، وتحديداً في قطاعات اقتصاد المستقبل.

وأضاف: كما نتوجّه بالتهنئة لأفراد شعبنا والمقيمين على أرضنا، الذين رسموا مشهداً متكاملاً من التلاحم والتعاون في سبيل المساهمة الفاعلة في رحلة التنمية المستدامة، ونؤكّد بدورنا مواصلة جهودنا الحثيثة الراميّة إلى تطوير وتحسين وتعزيز مكانة القطاع العقاري في دبي والإمارات، ليكون الوجهة الاستثماريّة المفضلة الأولى على مستوى العالم، وبالتالي، انعكاس مكانته على اقتصادنا بشكل عام، لما يشكله من محور ومحرّك أساسي للتنميّة.

تنمية مستدامة

ورفع الفريق محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أصدق آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سمو أولياء العهود، وإلى جميع أفراد الشعب الإماراتي، بمختلف مكوناته، وتنوعه الثقافي، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 لدولة الإمارات.

وقال «نحتفل في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، مع جميع الجهات والهيئات والمؤسسات، وأبناء الشعب الإماراتي والمقيمين، بذكرى مرور 51 عاماً على قيام الاتحاد، الذي تجاوز بفضل وتوجيهات المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كل التوقعات، ورؤى الأبناء الذين حملوا راية المسيرة التنموية، فمضوا على درب الوالد المؤسس، يستثمرون في الإنسان الإماراتي، الذي يحتفي اليوم بهذه المناسبة، من خلال مكانته وإنجازاته، في ظل الرؤى الحكيمة والخطوات السديدة التي اتخذتها قيادتنا الرشيدة، خلال مسيرة التنمية البشرية للوصول إلى تنمية مستدامة».

إنجازات نوعية

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: إن ما تحقق على أرض الإمارات على مدى واحد وخمسين عاماً، هو حصاد رؤية عميقة، وبصيرة واعية وإرادة ماضية، بدأت مع الآباء المؤسسين، وامتدت مع قيادة رشيدة، تخوض بوطنها وشعبها في كل يوم تحدياً جديداً يبهر العالم، لتصنع للأجيال مجداً في كل ميادين الريادة.

وتابع: إن هذه التجربة الوحدوية التي استطاعت في زمن قياسي، أن تشيّد صروحاً حضارية شامخة، وأن تتجاوز معايير الزمن في الإنجاز والتقدم، إنما تؤكد على قدرة هذا الوطن، برؤى قادته وعزيمة شعبه، على بناء نهضة استثنائية، والوصول إلى ما يمكن أن يفخر به كل عربي، وليس فقط كل إماراتي.

وأشار إلى أن قيم الاتحاد، التي وصلت بنا إلى هذا المستوى من التقدم والرخاء، وتحقيق الإنجازات النوعية في شتى مجالات التنمية، تدعونا إلى استكمال مسيرة النهضة، وتستحث في نفوسنا جميعاً معاني العطاء والبذل، والتمسك بالأهداف التي قامت عليها الدولة، وأن يكون الانتماء سبيلاً للعمل، لنفِيَ بشيء من ديْن هذا الوطن في أعناقنا.

طباعة Email