مسؤولون: مسيرة استثنائية من الإنجازات الاقتصادية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون أن الإمارات نجحت في تحقيق مسيرة استثنائية من الإنجازات الاقتصادية منذ قيام دولة الاتحاد، كما كانت بمثابة نموذج عمل ريادي ساعدها على استشراف المستقبل والاستعداد له بكل طاقاتها، معربين عن ثقتهم بأن الاحتفال بعيد الاتحاد الواحد والخمسين سيكون حلقة مهمة في مسيرة نجاحات لن تتوقف.

وقال خالد البستاني، مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، إن عيد الاتحاد يشكل مناسبة غالية على قلوبنا جميعاً، نستذكر من خلالها ذكرى العزة والفخر باتحاد إماراتنا، ومسيرة إنجازات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، رحمهم الله، وما قدموه من أجل توحيد الكلمة والصف، وبناء أُسس هذه النهضة الشاملة التي ننعم بها جميعاً اليوم، فنجحوا بصدق النية والإخلاص في غرس روح الانتماء والتكاتف بنفوس أبناء شعبنا، لنصبح بالعمل المتواصل والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة من أسعد شعوب الأرض في وطن يُعد مثالاً يحتذى به في التطور والتقدم والازدهار بكل المجالات.

ريادة وتميز

وأكد الدكتور محمد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة «دييز»، أن الاحتفال بعيد الاتحاد هو مناسبة نعبر فيها عن فخرنا واعتزازنا بالإنجازات التي تحققت طوال سنين من الجهد والمثابرة عنوانها النجاح وقوامها الطموح والإصرار، بفضل قواعد راسخة أرستها قيادتنا الرشيدة لتصبح دولتنا نموذجاً عالمياً رائداً تقتدي به كل الدول، وتستلهم منه الدروس والعبر لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة.

وقال: في هذه المناسبة، نؤكد التزامنا بأن نبقى على قدر الثقة والمسؤولية، وأن نبذل جهداً مضاعفاً استعداداً لخمسين عاماً مقبلة من الريادة والتميز والازدهار.

إنجازات استثنائية

وقالت الدكتورة مريم بطي السويدي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بالإنابة، إننا نحتفل اليوم بمناسبة عزيزة على قلب كل مواطن ومقيم على أرض الإمارات، هي تأسيس الدولة. وأضافت: نستذكر معاً في هذا اليوم الأيادي البيضاء للمغفور لهم بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والآباء المؤسسين، طيب الله ثراهم أجمعين، الذين قدموا بعطاءاتهم وإنجازاتهم مثالاً نادراً على درب الإخلاص والتفاني من أجل تأسيس الاتحاد وجمع شمل الإمارات في دولة واحدة.

مسيرة تطور

وأكد عبدالله محمد المزروعي، رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، أن عيد الاتحاد بمثابة عام جديد يُضاف إلى تاريخ وطننا المجيد، وصفحة مضيئة تضاف إلى مسيرة طموح حولت الصحارى إلى ميادين لنهضة تنموية شاملة، وذكرى جديدة لتوحيد هذا الكيان العظيم على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضاف: في هذه المناسبة، نجدد عهد الولاء للوطن ونحن نشهد مسيرة التطور والنمو في كل القطاعات حتى باتت دولة الإمارات وجهة عالمية للتجارة والصناعة والاستثمار محققةً نمواً اقتصادياً مستداماً من خلال استراتيجية وطنية طموحة تترجم الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة التي وفرت كل مقومات العيش الكريم للمواطنين والمقيمين على أرضها.

نهضة شاملة

وقال عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة: يحل علينا عيد الاتحاد، وقد أتمت دولتنا نهضتها التنموية الشاملة وانفردت بمسيرة استثنائية على مدى 51 عاماً، بإنجازات قل مثيلها تحققت على يد قيادة مظفرة وجهت بوصلة الوطن إلى طريق التقدم واستشراف المستقبل المشرق، وتواصل اليوم في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حقبة تصنع تاريخاً جديداً وتحقق المستحيل، وتبهر العالم بإنجازات ومكتسبات، ترسخ دعائم ريادة الإمارات العالمية.

الطاقة والاستدامة

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»: يرمز هذا اليوم إلى وحدة دولة الإمارات ويعتبر ذكرى مضيئة في تاريخ الوطن، ففي الثاني من ديسمبر عام 1971، أُعلن عن تأسيس دولة الاتحاد، وعلى امتداد المسيرة نجحت دولتنا في تحقيق العديد من الإنجازات المهمة والنوعية على مختلف الأصعدة. ولعل قطاع الطاقة المتجددة والاستدامة الذي تنشط به «مصدر» كان واحداً من المجالات البارزة التي شهدت تطوراً متسارعاً، سواء من حيث حجم المشاريع المنفّذة أو الدور الرائد الذي تلعبه دولة الإمارات في دعم التنمية المستدامة في العديد من دول العالم.

وأكد أن «مصدر» ستواصل دورها كمساهم في ترسيخ ريادة الإمارات في هذا القطاع، وتنفيذ استراتيجيتها لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، ودعم الجهود الرائدة للدولة في هذا المجال من خلال استضافة أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي سيسهم في مدّ جسور التعاون مع العالم، وضمان المحافظة على زخم الاهتمام والجهود وصولاً إلى انعقاد مؤتمر «كوب 28» في الإمارات العام المقبل، بالإضافة إلى تحقيق رؤية قيادتنا في نشر حلول الطاقة النظيفة والتقنيات المبتكرة على المستويين المحلي والعالمي.

«اصنع في الإمارات»

وقال عبدالناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة «الإمارات العالمية للألمنيوم»: نشعر جميعاً في عيد الاتحاد بالفخر والاعتزاز بما حققته دولتنا من إنجازات متميزة، حتى أضحت مثالاً يحتذى به في التحضر والتسامح والإنسانية والخير والعطاء والانفتاح على العالم. ففي هذا اليوم العظيم تجتمع القلوب وتتكاتف الأرواح تعبيراً عن حبها وإخلاصها للوطن.

وأضاف: باعتبارها جزءاً من هذا الوطن، حرصت «الإمارات العالمية للألمنيوم» منذ سبعينات القرن العشرين على تطبيق شعار «اصنع في الإمارات»، حتى أصبحت الإمارات خامس أكبر دولة منتجة للألمنيوم في العالم.

طباعة Email