الإمارات للإفتاء يطلق وثيقة الولاء للوطن

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفل مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بعيد الاتحاد الـ 51 في حديقة الفي بنادي ضباط القوات المسلحة، وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة الفكرية والثقافية والتراثية بما يتماشى مع أهمية هذه المناسبة، ومكانتها الكبيرة في المجتمع، وما تعكسه خصوصية وعمق علاقة الإنسان الإماراتي بوطنه وقيادته.

وشارك في الحفل العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، وأصحاب الفضيلة أعضاء مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، والمفتون، بالإضافة إلى مديري الإدارات والموظفين ولفيف من المدعوين.

وفي الكلمة الافتتاحية للحفل رفع رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات والمحبين لها في العالم أجمع، سائلاً الله تعالى أن يديم لطفه وعافيته على دولة الإمارات، وأن يحفظ قيادتها الرشيدة، وأن يوفقها إلى كل خير.

وأكد رئيس المجلس أن عيد الاتحاد الـ 51 الذي تحتفي به الدولة فرصة عظيمة لتجديد الصلة بالآباء المؤسسين، وتذكر ما بذلوه من جهود مضنية ليشيدوا مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نموذجاً إماراتياً فريداً قائماً على التسامح والتعايش، وحب الخير للإنسانية جمعاء.

ومن جانبه ألقى الدكتور عمر حبتور الدرعي مدير عام المجلس كلمة توجه فيها بالشكر والثناء لقيادتنا الرشيدة، التي بنت لنا وطناً نفاخر به بين الأمم في ماضيه العريق، وحاضره المشرق، ومستقبله الملهم، معتبراً أن خمسين عاماً من الأمجاد قد صاغت جوهرة الأوطان، والشجرة المغدقة الثمار، التي آتت أكلها بإذن ربها.

وعبر مدير عام المجلس عن اعتزازه بما حققه الوطن تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله؛ فهو الكريم ابن الكريم، الملهم الحكيم، خريج مدرسة زايد في الحكمة، فارس السلام، والأمين على الدين والوطن.

وقال الدكتور عمر الدرعي: من قصة الوطن العظيم نستلهم في مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي رؤيتنا ورسالتنا وقيمنا، وسنسعى بإذن الله وبهمة أبناء الوطن وعزيمتهم لأن تصل أفياؤه المعتدلة لكل درب، ينشر الأمان ويبث السكينة والطمأنينة والسلام بين الناس، ولن نؤدي الوطن حقه الواجب علينا إلا بأن ننهض بمشروع الإفتاء نهضة عالمية، وارفة الظلال، كثيرة الثمار، تليق باسم دولة الإمارات.

وبعد انتهاء الكلمات أطلق المجلس خلال الحفل «وثيقة مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي» وأكد فيها أصحاب الفضيلة الأعضاء والمفتون وجميع العاملين في المجلس السعي بهمة وإصرار لكل ما يحقق السمو والرفعة لوطننا، وخدمة ديننا الإسلامي السمح، ومد يد المودة والمحبة للعالم أجمع، وتحقيق الريادة والنجاح في ميدان العمل الإفتائي، مؤكدين على التشارك والتكاتف والإخلاص من أجل الإمارات أولاً وثانيًا وثالثًا إلى ما لا نهاية.

كما تضمنت فعاليات الحفل عرض فيلم وطني من إنتاج مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، وتدور أحداثه حول ما بذله الأجداد من تضحيات في سبيل رفعة وسمو راية الوطن لتكون عاليةً خفاقةً، وما يتعين على الأجيال لمتابعة المسيرة وحمل الراية بإصرار وتفان في خدمة الوطن والمحافظة على إنجازاته ومكتسباته، وتكريماً للمرأة الإماراتية واعترافاً بدورها في بناء الوطن وريادته ألقت المفتية أمل المشجري كلمة باسم جميع المفتين في المجلس، أكدت من خلالها أهمية دور المفتي في غرس القيم الإسلامية السمحة منطلقاً من ثوابتنا الدينية والوطنية، كما تم بعد ذلك تكريم أعضاء مجلس الإفتاء الشرعي والمفتين والمفتيات في المجلس وأخذ صورة تذكارية جماعية، كما ألقيت في الحفل العديد من القصائد الشعرية بهذه المناسبة الوطنية الغالية.

طباعة Email