حالته خطيرة ونادرة.. إنقاذ طفل بعد ولادة مبكرة في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجح الأطباء في مستشفى أن أم سي رويال في مجمع دبي للاستثمار في إنقاذ حياة طفل حديث الولادة  يعاني من حالة خطيرة في الأمعاء، بعد ولادة مبكرة تبعتها بسرعة أعراض خطيرة في جهازه الهضمي.

وكانت حالة الطفل علي خان كازيملي، المولود لأب من أذربيجان وأم من جورجيا، قد ساءت كثيراً بعد ولادته في 10 أغسطس الماضي في مستشفى خاص آخر في دبي بعد حمل استمر 36 أسبوعاً فقط، وبوزن 2870 غراماً رغم أن الولادة كانت طبيعية.

وقالت غونيل، والدة علي خان: " بعد الولادة وعودتنا من المستشفى إلى المنزل بأيام قليلة، أصيب علي خان بالإعياء وتوقف عن التبرز وعانى من مشاكل في تناول الغذاء، وعندما أخذناه إلى طبيب الأطفال في نفس المستشفى الذي ولد فيه تم تشخيص إصابة ابني بمرض تضيق البواب ".

وفي الأول من شهر سبتمبر، ساءت الحالة كثيراً وتم إسعاف الطفل علي خان إلى مستشفى أن أم سي رويال في مجمع دبي للاستثمار، وتمت استشارة فريق أطباء من أخصائيي حديثي الولادة وجراحة الأطفال بقيادة الدكتور فينكاتيش أنيجيري، استشاري جراحة الأطفال حيث تأكد تشخيص إصابة الطفل بمرض تضيق البواب، وهو مرض يؤدي إلى تضيق العضلة في نهاية المعدة مسبباً انسداد الممر بين المعدة  والأمعاء الدقيقة ويمنع مرور الطعام. 

وأوضح الدكتور موكل مانغلا أخصائي حديثي الولادة أن انسداد الأمعاء لدى الطفل علي خان تسبب بإصابته بالجفاف ونقص الوزن وعليه قمنا بتصحيح خلل توازن السوائل لديه وعلاج التقلبات الاستقلابية.

وبالرغم من استقرار حالة الطفل علي خان، كان التدخل الجراحي لازماً وعليه قرر الأطباء إجراء جراحة لإزالة التضيق العضلي بين المعدة والأمعاء.

وتحدث حالة تضيق فتحة البواب لأسباب عديدة، منها الأسباب الخلقية الوراثية في الأشهر الأولى من حياة الطفل، ونتيجة لتضخم العضلة الذي يسبب انسداد المجرى الهضمي و نوبات إقياء تؤدي بدورها إلى سوء تغذية وجفاف واضطرابات استقلابية حادة لدى الطفل. وتكون نوبات الإقياء لدى الطفل غير عادية، حيث يقذف بكميات كبيرة من الحليب من فمه لمسافة كبيرة بعد الرضاعة. 

ولفت الدكتور أنيجيري إلى أن التشخيص المبكر لمثل هذه الحالة يمنع حدوث المضاعفات الخطيرة.

وفي وحدة العناية المركزة الخاصة بحديثي الولادة، حيث تم علاج الطفل علي خان من الاضطرابات الهضمية والغذائية والجفاف، تم إجراء فحص بالتصوير بالأمواج فوق الصوتية تأكد للأطباء على إثره من صحة تشخيص إصابة الطفل بتضيق البواب. وينبه الأطباء إلى أن حالة التضيق هذه تعتبر حالة إسعافية طارئة بسبب خلل توازن الشوارد الناتج عنها. 

ويضيف الدكتور فينكاتيش أنيجيري أن سبب هذا العيب الخلقي نادر ويصيب أقل من 1 بالمائة من الأطفال ومن المؤسف أنه لا يمكن حتى الآن التنبؤ به، وهو لا يؤثر على الخصوبة في المستقبل، ولذا فإن أفضل علاج له هو إجراء جراحة للطفل المصاب بأسرع ما يمكن، وهي جراحة معروفة بإسم عملية رامستيد، وفيها يتم بضع أو شق التضخم لإزالته. ويتم إحداث شق خلال الطبقة الخارجية من العضلة المتضخمة، وهو ما يسمح للبطانة الداخلية بالبروز، وبالتالي ينفتح ممر للطعام إلى الأمعاء الدقيقة. 

وقد استغرقت العملية، التي تمت للطفل علي خان في 3 سبتمبر أيلول قرابة ال 45 دقيقة لإزالة التضخم، بحسب الدكتور أنيجيري. 

ومن جانبها قالت غونيل والدة الطفل علي خان الذي خرج من المستشفى في 6 سبتمبر 2022 بصحة جيدة أنهم قرروا زيارة مستشفى أن أم سي رويال بسبب وجود رعاية طبية متقدمة للأطفال. وقالت، "الأعراض التي عانى منها علي خان جعلتنا نؤمن أن حالته معقدة وأنه من الممكن أن تستدعي الجراحة والعناية المركزة. إننا ممتنون لجميع العاملين في مستشفى أن أم سي رويال لاهتمامهم الكبير بطفلنا الذي عاد معنا إلى المنزل سعيداً معافى."

طباعة Email