مستشفى دبي يُدخل أحدث الأجهزة العالمية لعلاج الاتزان وطنين الأذن

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور محمد فوزي مصطفى استشاري أمراض الأذن والسمع والتوازن في مستشفى دبي، عن إدخال أحدث الأجهزة الطبية العالمية المستخدمة عالمياً لعلاج الاتزان وطنين الأذن، لتشخيص هذه الأمراض، وعلاجها وتأهيلها بدرجة تعيد المريض إلى حياته الطبيعية.

وقال الدكتور محمد فوزي لـ «البيان»: إن أمراض «الدوخة» وعدم الاتزان، تعدّ من أكثر الأمراض انتشاراً لدى الأطفال والكبار في الدولة، وتصيب تقريباً بين 19 ـــــ 21 % من المواطنين والمقيمين، لافتاً إلى أن 60 % من حالات الدوخة، يكون سببها الأذن الداخلية، و40 % مشاكل أخرى بالجسم خارج الأذن الداخلية، موضحاً أن مستشفى دبي يعد الأول على مستوى الدولة في إنشاء عيادة الأذن والسمع والتوازن.

فحص

وأوضح أن التشخيص يتم من خلال أخذ التاريخ المرضي المفصل عن طبيعة الدوخة، وعمل فحص سريري شامل، يشمل عمل الاختبارات المعملية الخاصة بجهاز الاتزان في كل أذن على حدة، وجهاز الكرسي الدوار، الذي يقيّم قدرة الجهاز العصبي المركزي على التغلب على الدوار، ويقيس نسبة التحسن مع العلاج التأهيلي، ويأتي بعد ذلك الجهاز الحركي لفحص التوازن، والذي يحدد بدقة سبب الدوخة، إذا كان مصدرها جهاز التوازن بالأذن الداخلية، أم مصدر العين، أم الإحساس بالأطراف، وتعتبر هذه الأجهزة الأولى من نوعها في الدولة.

طرق

أشار الدكتور محمد فوزي، إلى أن أول خطوة في علاج «الدوخة»، هي تحديد السبب، وفي حال عدم التوصل للسبب، يكون العلاج في غاية الصعوبة، وقد كان العلاج في السابق يقتصر على العقاقير الطبية، أما الآن، فتوجد طرق كثيرة لعلاج الدوار، على رأسها العلاج التأهيلي، خصوصاً إذا كان الدوار أذنياً طرفياً أو مركزياً، حيث يتم عمل جلسات لإجراء تمارين محددة للرأس والرقبة والجسم، لتحسين ثبات العين والجسم مع حركة الرأس.

 
طباعة Email