عبد الرحمن العويس: رؤية القيادة ركيزة للارتقاء بالعمل البرلماني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أن توجيهات قيادتنا الرشيدة ورؤيتها الاستشرافية السديدة للمستقبل تشكل الركيزة الرئيسة للارتقاء بالعمل البرلماني، وتطوير العمل المشترك، وتكامل الأدوار بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي للوصول بدولة الإمارات إلى المكانة الريادية التي تستحقها عالمياً.

وقال معاليه في تصريحات خاصة بمناسبة افتتاح دور الانعقاد العادي الرابع من الفصل التشريعي الـ 17 للمجلس: «إن انطلاق جلسات دور الانعقاد الرابع للمجلس يعني انطلاق مرحلة جديدة من مراحل التعاون المثمر بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن من خلال تحويل الرؤية الاستشرافية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات إلى خطط وبرامج عمل من شأنها الارتقاء بالمجتمع وحياة أفراده، وتعزيز مسيرة التمكين التي تنتهجها دولة الإمارات ضمن سعيها الحثيث إلى الاستثمار في الإنسان وتزويده بالإمكانات والأدوات التي تمكنه من المنافسة، وتحقيق أفضل الإنجازات عالمياً».

وبيّن معاليه أن دور الانعقاد الحالي للمجلس الوطني الاتحادي يأتي في مرحلة جديدة من مراحل التطور والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة على جميع المستويات وفي كافة القطاعات لمواصلة مسيرة الإنجازات خلال الـ 50 عاماً المقبلة في ظل رؤية قيادتنا الرشيدة التي لا تعرف المستحيل، وتضع الوصول للمراكز الأولى هدفاً لأبناء الوطن الذين رفعوا بإبداعهم وعطائهم اسم الإمارات عالياً في كثير من المحافل الإقليمية والدولية.

وأكد معاليه أن المستوى المميز من التعاون بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي خلال أدوار الانعقاد الثلاثة الماضية من الفصل التشريعي الـ 17 للمجلس، وما شهدته من طرح لقضايا المواطنين بكل شفافية وموضوعية ووضوح أمام ممثلي الحكومة، والعمل المشترك لوضع الحلول المناسبة لها، هو دليل على النجاح الكبير للعمل البرلماني في دولة الإمارات وتمكنه من تقديم نموذج وطني خالص.

وبما يؤكد على أن أساس العمل المشترك بينهما هو خدمة الوطن، وتحقيق مصالح المواطن، وتعزيز مسيرة التطور والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات للوصول إلى حكومة المستقبل، التي تقوم على الابتكار والاستثمار بالطاقات لاستباق الزمن، وتحقيق الأهداف والغايات.

إيجابية

وبيّن معاليه أن النقاشات الإيجابية والبناءة التي تدور تحت قبة المجلس الوطني الاتحادي بين أعضاء المجلس وممثلي الحكومة تعبر عن تناغم حقيقي بين الحكومة والمجلس في سبيل خدمة الوطن والمواطن، وتجسد سعي الحكومة الدائم للتفاعل والتجاوب مع التوصيات التي يصدرها المجلس الوطني الاتحادي.

كما أكد معاليه حرص فريق وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على مواصلة العمل وبذل قصارى الجهد للارتقاء بالعلاقة بين الحكومة والمجلس، ورفع كفاءة وفاعلية التنسيق بينهما؛ بما يضمن توفير أفضل الظروف لعقد جلسات المجلس الوطني الاتحادي خلال دور انعقاده الرابع، ولضمان تواصل مسيرة التميز في أداء الوزارة كما كانت عليه في أدوار انعقاد المجلس السابقة، وبما ينعكس إيجاباً على الأداء الحكومي، وتعزيز آليات العمل البرلماني تحقيقاً لرؤية دولة الإمارات بأن تصبح في صدارة دول العالم في مختلف القطاعات وفي كافة المجالات.

طباعة Email