«مجلس التوازن» يؤكد أهمية التعاون مع إسبانيا في مجال الصناعات الدفاعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد طارق عبد الرحيم الحوسني الأمين العام لمجلس التوازن أن التطور المتسارع الذي يمر به «قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية بالدولة» يوفر فرصة سانحة للشركات الإسبانية لزيادة التعاون مع نظيراتها الإماراتية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل في أبوظبي نظمها مجلس الإمارات للشركات الدفاعية ضمت الشركات الدفاعية الإماراتية ونظيراتها الإسبانية، شارك فيها وفد الشركات الدفاعية الإسبانية الذي يزور الدولة حالياً، وتضمنت عروضاً توضيحية قدمها رؤساء ومسؤولو الشركات الدفاعية والجوية الإسبانية.

حضر الورشة اينيغو دي بالاسيو، سفير مملكة إسبانيا لدى الدولة، وريكاردو مارتي فلوكسا، رئيس الاتحاد الإسباني للصناعات الدفاعية والجوية والفضائية والتكنولوجية ورئيس وفد الشركات الإسبانية والجنرال سيزار أوغستو سانتاماريا غوميز، رئيس قسم الدعم الخارجي بوزارة الدفاع الإسبانية والكولونيل خوزيه بوناستري، الملحق العسكري لمملكة إسبانيا، إضافة لعدد من المسؤولين وممثلي الشركات الإماراتية والإسبانية.

وأشادت منى أحمد الجابر رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للشركات الدفاعية، بالنمو المطرد للتبادل التجاري بين دولة الإمارات ومملكة إسبانيا، معربة عن أملها في مزيد من النمو في علاقات التعاون بين البلدين في مجالات الصناعات الدفاعية والأمنية وصناعات الطيران.

وأشارت منى الجابر إلى أن الإمارات وإسبانيا ترتبطان بعلاقات تاريخية وتعاون وثيق في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية.

ومن جانبه، أشار اينيغو دي بالاسيو، سفير مملكة إسبانيا لدى الدولة، إلى زيارة بيدرو سانشيز، رئيس وزراء إسبانيا إلى الإمارات العربية المتحدة في فبراير الماضي ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث شهدا توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون بين البلدين الصديقين، مؤكداً تضافر كل المقومات في الوقت الراهن من أجل تعميق علاقات التعاون والمضي قدماً في تفعيل هذه الاتفاقيات وتجسيدها على أرض الواقع.

يذكر أن الاتحاد الإسباني للصناعات الدفاعية والجوية والفضائية والتكنولوجية يضم في عضويته أكثر من 100 شركة رائدة في القطاعات الاستراتيجية وهو يسعى لدعم التقدم التكنولوجي والتميز في الصناعات والخدمات التي توفرها الشركات الدفاعية الإسبانية.

طباعة Email