منصات رقمية وباقات تنافسية لجذب السياحة العلاجية

ت + ت - الحجم الطبيعي
ظلت السياحة العلاجية لسنوات طويلة حكراً على بعض الدول الغربية والأوروبية بفضل أنظمتها وخدماتها الصحية ذات الجودة العالية، حيث مثلت رافداً قوياً لدعم الاقتصاد ومساهماً فعالاً في الناتج المحلي الإجمالي.
 
وخلال العقد الماضي عملت الإمارات على ترسيخ موقعها على خارطة السياحة العلاجية لتحتل اليوم المرتبة العاشرة وستكون من ضمن أفضل وجهات السياحة العلاجية في العالم مع حلول العام 2031، بفضل الثقة الدولية المتنامية بقطاعها الصحي الذي نجح في استقطاب كبرى المؤسسات الطبية ذات المكانة العالمية المرموقة كما وفرت منصات رقمية وباقات علاجية بأسعار تنافسية.
 
وتحتل الإمارات المرتبة الأولى على مستوى دول الخليج العربية ضمن قائمة أفضل الوجهات للسياحة العلاجية عالمياً حسب مؤشر جمعية السياحة العلاجية ومقرها الولايات المتحدة فيما تحتل إمارة دبي المرتبة الأولى عربياً والسادسة عالمياً في المؤشر العالمي للسياحة العلاجية الصادر عن المركز الدولي لبحوث الرعاية الصحية«IHRC».
 
وقد تصدرت الإمارات العديد من المؤشرات العالمية في مجال الصحة، حيث حققت في عام 2021 المرتبة الأولى في 7 مؤشرات عالمية وذلك وفقاً لتقرير صادر عن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء.
جاذبية
 
وتعتمد جاذبية الإمارات في السياحة العلاجية على جودة الخدمات التي تقدمها شبكة واسعة من المؤسسات الطبية الكبرى الحاصلة على «شهادة الاعتماد الدولي JCI، وتنافسية أسعار هذه الخدمات، وقِصَر فترة الحصول عليها، إلى جانب الإمكانات السياحية الكبيرة التي تلائم المرضى وعائلاتهم، والبيئة الآمنة المتسامحة المتعددة الثقافات، ما يمنح تجربة العلاج ميزات إضافية.
 
وتوفر كافة الجهات الصحية في الدولة خدمات طبية للقادمين للسياحة العلاجية، منها بوابة تجربة دبي الصحية (DXH) التي تعتبر المنصة السياحية العلاجية الأولى عالمياً، والتي توفر لمرتادي السياحة العلاجية سهولة الوصول إلى معلومات متكاملة عن الرعاية الصحية عالية الجودة وخدمات السفر والتأشيرة.
 
ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل قامت بإطلاق العديد من المبادرات والجهود لجذب السياحة العلاجية إليها، فعلى سبيل المثال قامت هيئة الصحة بدبي بإنشاء»تجربة دبي الصحية«كأول بوابة إلكترونية للسياحة العلاجية في المنطقة التي تعمل على مساعدة السياح في حجز كل تفاصيل عطلتهم العلاجية عبر الإنترنت، في حين قامت دائرة الصحة ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي في 2018 بإطلاق بوابة أبوظبي الإلكترونية للسياحة العلاجية، وهي بوابة رقمية توفر لزوار الإمارة كل المعلومات حول الخدمات الطبية ومنشآت الرعاية الصحية طوال مدة زيارتهم.
 
وتمثّل السياحة العلاجية مجالاً جديداً تُثبت فيه دولة الإمارات تفوقها وتميزها، وقدرتها على بناء «اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار»، وهو أحد محاور الأجندة الوطنية 2021، التي نصّت على مواصلة جهود «الانتقال إلى اقتصاد قائم على المعرفة، عبر تشجيع الابتكار والبحث والتطوير، وتعزيز الإطار التنظيمي للقطاعات الرئيسية، وتشجيع القطاعات ذات القيمة المضافة العالية».
 
وتمتلك دبي قدرة على المنافسة العالمية وتحقيق الجودة العالية فيها، وهي: الإجراءات التجميلية، والاستشفاء والتعافي والفحوصات الطبية، وجراحات العظام، وطب وجراحة العيون، وطب الأسنان، والأمراض الجلدية والعناية بالبشرة، والتقنيات المساعدة على الإنجاب.
 
تيسيرات
 
ويضم الموقع الإلكتروني لتجربة دبي الصحية باقات علاجية تم تصميمها مع عدد من منشآت الرعاية الصحية المتميزة الخاصة والعامة، إلى جانب أسعار الرحلات الجوية الخاصة المخفضة والتأشيرة والتأمين الطبي الذي يغطي أي مضاعفات صحية غير متوقعة للعلاج، والإقامة في الفنادق والأنشطة الترفيهية وخدمة (الترحيب والاستقبال) في المطار، يمكن الوصول إلى البوابة أيضاً من خلال تطبيق تجربة دبي الصحية.
 
ومواكبة لدخولها حلبة المنافسة قامت دائرة الصحة في أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، في ديسمبر من 2018، بإطلاق البوابة الإلكترونية للسياحة العلاجية، التي توفر منصة رقمية تتيح للراغبين في زيارة أبوظبي إمكانية الاستفادة من خدماتها الصحية وباقة من الخدمات والمنتجات المتكاملة التي يحتاجون إليها من اللحظة التي يقررون فيها زيارة الإمارة وحتى تعافيهم ومغادرتهم لها.
 
وتضم البوابة قائمة بالمنشآت الصحية المدرجة ضمن شبكة السياحة العلاجية التي تضم عدداً كبيراً من مزودي الرعاية الصحية، المستوفين لشروط برنامج جودة التابع لدائرة الصحة في أبوظبي، إضافة إلى أكثر من 287 باقة علاجية لأكثر من 173 طبيباً في الإمارة.
 
وتمنح البوابة لمستخدميها أيضاً إمكانية الحصول على باقات التأمين المخصصة للسياحة العلاجية، إلى جانب توفيرها باقة واسعة من الخدمات التي يحتاجها السائح العلاجي بدءاً من التواصل المباشر مع مقدمي الرعاية الصحية، وإصدار التأشيرات، وحجز المواعيد، والفنادق، والمواصلات، وأي نشاطات ترفيهية أخرى، وفي الوقت نفسه، أعلن مستشفى رأس الخيمة شراكته مع الخطوط الجوية الإثيوبية لتقديم العلاجات الطبية لسياح الدول الإفريقية. الصحي وسياسة وطنية لتعزيز الصحة الوطنية وآخر للتحصينات.
 
طباعة Email