«السعادة مقياس النجاح» محور محاضرة الخبير العالمي ديباك تشوبرا بـ«متحف المستقبل»

ت + ت - الحجم الطبيعي

استمتع زوار «متحف المستقبل» بمحاضرة مفتوحة للدكتور ديباك تشوبرا، الخبير العالمي في التنمية البشرية وتطوير الذات.

وجاء تنظيم الفاعلية في إطار سلسلة «حوارات المستقبل» التي ينظمها المتحف على مدار العام، وتستضيف نخبة من الخبراء والمختصين والمفكرين وأصحاب التجارب الرائدة في استشراف آفاق وإمكانات المستقبل.

وخاض زوار المتحف مع الدكتور تشوبرا رحلة استكشافية حول القدرات الكامنة في الجسم والعقل البشري لتصميم المستقبل الذي يطمح إليه الأفراد والمجتمعات، بالاستفادة من قوة التأمل والتفكير الإيجابي والتطوير الذاتي المنهجي.

وسلط ديباك الضوء أثناء المحاضرة على أهمية السعادة باعتبارها المقياس الأهم للنجاح وللحياة الهانئة، منوهاً إلى ضرورة تسخير التكنولوجيا في المجتمعات لخلق حالة واعية من التواصل مع العالم، من أجل كوكب مستدام يملأه السلام والصحة والسعادة.

كما أكد ديباك أهمية دور القائد ذي الرؤية استباقية في استشراف المستقبل ودعم مسيرة تقدم المجتمعات، معتبراً أن دبي تعتبر مثالاً عالمياً على هذا الصعيد، قائلاً: «دبي محظوظة بوجود قائد ملهم له رؤية مستقبلية قادت إلى التفاف مختلف مكونات المجتمع حوله، وقادت إلى إيجاد منظومة مجتمعية واقتصادية تزخر بالتنوع وتستمد قوتها منه لمواجهة أي تحدٍ مستقبلي».

وتتماشى الفعالية مع تركيز متحف المستقبل على مفهوم جودة الحياة الرقمية في مجتمعات المستقبل الممكنة والذكية.

وشكل الحدث امتداداً لرسالة المتحف لوضع الخبرات والأفكار المؤثرة والتجارب المميزة في متناول رواده من خلال فعاليات نوعية، أو تجارب غنية يقدمها لجمهورها، مثل تجربة «الواحة»، التي يوفرها لزواره وتشجعهم على أخذ استراحة من التدفق المستمر للتكنولوجيا من حولهم، والتواصل مع ذواتهم الداخلية.

حوارات المستقبل

وسلسلة «حوارات المستقبل» ينظمها «متحف المستقبل» بدبي كمنصة للاحتفاء بأبرز العقول العربية والعالمية المتميزة في مختلف المجالات، وجاء إطلاقها في إطار مساعي المتحف لدعم حركة المعرفة والتكنولوجيا في المنطقة، والجمع بين العقول اللامعة لإثراء وتوجيه طاقاتهم الإبداعية نحو بناء مستقبل أفضل لمجتمعاتنا.

وتدعم سلسلة «حوارات المستقبل» هدف المتحف المتمثل في توفير مساحة إبداعية تلتقي فيها العقول المتميزة لتصميم واستشراف المستقبل.

مركز فكري

غطت سلسلة «حوارات المستقبل» العديد من الموضوعات، مثل علاقة الإنسان بالروبوتات، ودور دبي في الاستثمار في المستقبل، ومستقبل الواقع المختلط، وحالة العلوم والعالم العربي، ومستقبل التنقل، ودور الميتافيرس، ومستقبل التمويل والتكنولوجيا، وحالة العالم في عام 2022.

وتعكس الحوارات دور المتحف كمركز فكري عالمي يجمع بين الشركاء الدوليين والمؤسسات البحثية المتخصصة لدراسة التحديات الحالية والمستقبلية لتقديم حلول جديدة ومبتكرة.

طباعة Email