متطوعو «الحرف والصناعات التقليدية» لـ«البيان»: الإمارات أرض الثقافة والتسامح

ت + ت - الحجم الطبيعي

حرص 500 متطوع ومتطوعة من جمعية سفراء مجلس الإمارات، بفرعها في منطقة العين على بذل جهود رائدة، طيلة فترة مهرجان الحرف والصناعات التقليدية، الذي نظمته دائرة أبوظبي للثقافة والسياحة- أبوظبي في سوق القطارة بالعين الخضراء، حيث أسهموا وبشكل مباشر في إثراء المهرجان، والعمل على تعزيز رسالته وأهدافه، بما يتسمون به وباقتدار بخبرات، ومهارات التواصل والتعاون، والتي انعكست على تسهيل وتحسين زيارة الجمهور للمهرجان، وتعريفهم بمختلف فئات وعروض الحدث التراثي العريق، من خلال طاقم تطوعي متمرس، يسعى لتقديم خدماته لمختلف الجنسيات والمساهمة في نجاح مختلف الفعاليات، وأكد عدد من المتطوعين في مهرجان الحرف والصناعات التقليدية لـ«البيان» أن الإمارات أرض الثقافة والفكر والتسامح. 

نهج 

وقال المتطوع سعيد البادي: إن الذي حفزني للتطوع في المهرجان هو الحرص بالسير على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الداعم للقطاع الإنساني والخيري والتطوعي، وتمثلت مهامنا في المهرجان في تسجيل الملاحظات، التي قد يبديها بعض الزوار لتلافيها، إلى جانب توجيه الزوار والضيوف إلى الفعاليات والبرامج والأنشطة المختلفة. 

وأشار حمد البادي إلى أن تطوعه وزملاءه في المهرجان يعكس في الواقع الصورة المشرقة لمفهوم التطوع ومبادراته، حيث بذلوا جهوداً كبيرة لخدمة الزوار، والترحيب بهم، ونقل صورة الإمارات، والتي أصبحت موطناً للثقافة والفكر والتسامح. 

رحلات وجولات

وقالت المتطوعة ميثة الكعبي: أستطيع القول إننا كوننا متطوعين في هذا المهرجان، يكمن عملنا الأساسي في تعريف الزوار بفعاليات المهرجان عبر اصطحابهم، وبناء على رغبتهم في رحلات وجولات، تشمل مختلف أروقة الحدث وفعالياته. 

وأوضحت روضة عبدالله العلوي أنها وغيرها من المتطوعات والمتطوعين ينتشرون في كل زوايا المهرجان وأجنحته بحماس وطاقة وحيوية، بل ويعملون بحب وشغف على إسعاد الجمهور، وخدمة الفعاليات، والعمل على إنجاح الحدث السنوي الجميل. وأضافت: نحرص فعلياً وبلا مبالغة على تعزيز قيم الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والخدمة العامة، والمشاركة المجتمعية، وشخصياً أعتبر مهرجان الحرف والصناعات التقليدية إضافة ومكسباً كبيرين بالنسبة لنا كمتطوعين عموماً، حيث أكسبنا خبرات، والعديد من المهارات، منها التعامل مع الجمهور بشتى شرائحه.

أهمية

وأكد هزاع أحمد محمد أن تطوع أعضاء الجمعية في المهرجان تمثل في تنظيم الفعاليات، والتعاون مع الجهات المعنية بخصوص الأطفال المفقودين، والعمل على إعادتهم لذويهم، وأضاف: أريد التنويه إلى نقطة مفادها أهمية العمل التطوعي، وما يبنيه في المتطوعين بكلا الجنسين من عوامل ومقومات الثقة بالنفس، وتعزيز روح الولاء والانتماء للقيادة والوطن، وبذل المزيد من الجهد لرسم الابتسامة على وجوه الجميع وبلا استثناء.

ولفتت مريم المربوعي إلى أن تطوعها ضمن جمعية مجلس سفراء الإمارات أكسبها الكثير من الخبرات والمبادئ، التي تتمثل في أهمية ديمومة العمل بروح الفريق الواحد، وعدم اختزال العمل التطوعي في جهد فرد واحد. 

وقال مهدي عبدالقادر: لقد حظينا كوننا متطوعين بكل تقدير، لأننا تعاملنا مع ما يوكل إلينا من مهام بمسؤولية تطوعية عالية.

طباعة Email