تعزيزاً لنمو المحتوى الصوتي في العالم العربي

«دبي للصحافة» يدعم إطلاق 4 مدونات صوتية

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وعلى هامش أعمال الدورة الثانية لملتقى «دبي بودفست»، التجمع الأكبر من نوعه في المنطقة العربية في مجال صناعة المحتوى الصوتي، تم إطلاق أربع مدونات صوتية (بودكاست)، بدعم من نادي دبي للصحافة، في إضافة جديدة تعزز مجال التدوين الصوتي، وذلك تأكيداً لمكانة دبي كمركز رئيس للإعلام، وترسيخاً لدورها الرائد ومكانتها المتنامية كوجهة أولى لتطوير الإعلام الرقمي في العالم العربي.

وجاء إطلاق المشاريع الإعلامية الواعدة وهي: قناة «دبي أوريجينالز»، وبودكاست «النهار»، وبودكاست «استكانة»، وبودكاست «من قلب جويل»، بحضور منى غانم المري، نائبة الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة، والدكتورة ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، ومحفوظة صالح، مديرة «دبي بودفست»، ولفيف من صناع المحتوى الصوتي في العالم العربي.

دعم

وأكدت منى المري أن نادي دبي للصحافة يعمل في ضوء توجيهات سمو رئيس مجلس دبي للإعلام على مواصلة جهوده في مد جسور التعاون البناءة مع مختلف المؤسسات الإعلامية من مختلف أنحاء العالم العربي، لدعم مساعيهم التطويرية، واكتشاف متطلبات تطوير قدرات الإعلام العربي وتعزيز تواجده في البيئة الرقمية الجديدة التي يسارع العالم في الانتقال إليها، فيما تشكل البنية التحتية والتقنية عالمية المستوى التي تتمتع بها دبي عنصر دعم رئيس لهذا الجهد الذي نسعى من خلاله لتوثيق شراكات مهنية القصد منها الوصول بالإعلام العربي إلى أعلى مراتب التنافسية.

وقالت المري: «التدوين الصوتي قطاع إعلامي جديد سريع النمو، ويسرنا التعاون مع مجموعة من الشباب الواعد والمبدع في إطلاق مدونات وقنوات جديدة تسهم في تطوير المحتوى الصوتي العربي النافع وتوسيع دائرة انتشاره، وانطلاق أربع منها من خلال «بودفست دبي» في رسالة نؤكد من خلالها حرص دبي على أن يكون لها دور محوري في تطوير الإعلام الرقمي، وتنمية هذا القطاع، ومنح المبدعين فيه كل الاهتمام والدعم لتأدية رسالتهم على الوجه الأمثل، امتداداً لتاريخ دبي في إحاطة الإعلام بكل أوجه التشجيع إيماناً بإسهامه المؤثر في الوصول بالمجتمعات العربية إلى الأفضل».

من جانبهم، أعرب القائمون على المشاريع الإعلامية الأربعة التي تم إطلاقها على هامش أعمال «دبي بودفست 2022» عن عميق تقديرهم وامتنانهم لما توليه دبي من دعم كبير للإعلام والإعلاميين.

«دبي أوريجينالز»

وستكون قناة البودكاست «دبي أوريجينالز» (Dubai Originals) الرقمية التي تم إطلاقها من قبل «جي بي إم استوديو»، والناطقة باللغة الإنجليزية، جامعة للمحتوى الصوتي ومقاطع الفيديو والبرامج الحوارية لتقديم محتوى متميز لغير المتحدثين بالعربية يلقي الضوء على قصة نجاح دبي وكيف تحولت إلى قِبلة لأصحاب الأفكار الخلاقة والمبدعين والساعين لتحويل أحلامهم وطموحاتهم إلى إنجازات ونجاحات، وكيف تحولت دبي إلى مدينة تعيش المستقبل في الوقت الحاضر.

وسيتطرق المحتوى المقدم من خلال «دبي أوريجينالز» إلى الأنشطة الثقافية العديدة التي تحفل بها الإمارة، وأيضاً الصناعات والقطاعات المستقبلية التي منحت دبي سماتها المميزة كمدينة تقدمية وملهمة، وذلك من خلال حوارات ذات محتوى متنوع يناقش موضوعات عدة منها: التكنولوجيا وريادة الأعمال والفن والموسيقى والشباب والرياضة، وأسلوب الحياة الصحي، وكلها مسارات وصلت فيها دبي إلى مراحل متقدمة من الإبداع والتميز، وسط مجتمع بالغ التنوع تمتزج فيه الثقافات وتتفاعل فيه الأفكار بتناغم كبير، مانحاً إياها خصوصيتها كنموذج رائد لمدن المستقبل.

وقال بينجامين مونيه، الشريك المؤسس لـ«جي بي إم استوديو»: «سيحتفي «دبي أوريجينالز» وبصورة حصرية بمجتمع دبي وتجاربها الفريدة التي جعلت منها مركزاً للإبهار في تبني حلول وخيارات المستقبل، ويسعدنا أن يكون المحتوى المقدم من خلال هذا المشروع الطموح نافذة جديدة يطل منها العالم على ثقافة دبي وأسلوبها المتطور في التفكير وتوجهاتها المستشرفة للمستقبل، وفرصة للاحتفاء بطاقات مبدعة أسهمت في جعل دبي «مدينة الممكن» التي لا تعرف المستحيل».

وأعلنت مجموعة «النهار» الإعلامية إطلاق بودكاست «النهار»، والذي تسعى من خلاله إلى تأكيد مواصلة المجموعة مواكبة التطور الإعلامي العالمي، بتقديم محتوى محترف ومنوع يسهم في تعزيز مكانتها الرائدة بين المؤسسات الإعلامية اللبنانية.

«استكانة»

ويعد بودكاست «استكانة» مشروعاً إعلامياً ثقافياً اجتماعياً، تقدمه «شبكة الإذاعة العربية» في دبي، ويستضيف مسؤولين وصناع قرار لسرد قصص ملهمة عن مسيرتهم، وما حققوه خلالها من نجاحات مهنية وأخرى في حياتهم اليومية، وإلقاء الضوء على خلاصة تجارب يستلهم منها الجيل الجديد ما ينفعهم في حياتهم العملية. ويستهدف البودكاست الأسبوعي – الذي يقدمه الإعلامي الشاب عبدالله سالم - الشباب العربي وضمن مختلف المنصات الرقمية، الشباب من الجنسين لتقديم محتوى نافع بطرق مبتكرة، من خلال استديو متكامل زودته «شبكة الإذاعة العربية» بأحدث تقنيات إنتاج المحتوى الصوتي الرقمي في مقرها الرئيسي بمدينة دبي للإعلام.

وأعرب محمود الرشيد، المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، عن بالغ الشكر والامتنان للدعم والتشجيع المستمر من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، للإعلاميين لاسيما الشباب منهم، بما لذلك من أثر في تحفيزهم على مواصلة طريق الإبداع بفكر متطور يواكب الحراك العالمي السريع من حولنا، مشيراً إلى مواصلة الشبكة الإذاعية الإماراتية الرائدة العمل على مزيد من التطوير بإطلاق نسخة باللغة الإنجليزية من بودكاست «استكانة» قريباً، للتواصل كذلك مع غير الناطقين بالعربية، لما تحظى به الشبكة من انتشار واسع بين أبناء مختلف الجاليات المقيمة في دولة الإمارات.

وتبث شبكة الإذاعة العربية، المنصة متعددة الوسائط، إرسالها يومياً من خلال 9 محطات إذاعية بست لغات لنحو 200 جنسية تعيش جالياتها في الدولة كأكبر شبكة إذاعية في منطقة الشرق الأوسط.

بدورها، قالت الإعلامية جويل ماردينيان: إن بودكاست «من قلب جويل» هو حلم راودها منذ فترة كبيرة، حيث أرادت أن يكون لها مجال يناقش أهم الموضوعات المتعلقة بالمرأة العربية وسبل الارتقاء بحياتها، مؤكدة أن البودكاست الجديد سيبتعد عن الموضوعات الهامشية فيما سيركز على القضايا الرئيسية المعنية بحياة المرأة العربية ليكون سبباً في تمكينها عبر منحها خبرات ومعلومات مهمة تلامس حياتها اليومية وطموحاتها وتطلعاتها للمستقبل.

تعاون

أعربت الإعلامية نايلة تويني، رئيسة مجلس إدارة مجموعة النهار الإعلامية عن اعتزازها بالتعاون المستمر والبنّاء مع نادي دبي للصحافة، الذي مرّ بمحطات عدة وطّدت هذه الروابط، من أهمها إعلان المجموعة في شهر يناير الفائت تأسيس مكتب «النهار العربي» في دبي، مؤكدة حرص المجموعة على تعميق هذا التعاون واكتشاف المزيد من المسارات التي يمكن من خلالها زيادة ثماره الإيجابية.

طباعة Email