التقى سيردار محمدوف وشهدا إعلان عدد من المذكرات والاتفاقيات

محمد بن زايد: علاقاتنا مع تركمانستان راسخة ونسعى إلى تطويرها

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أن علاقات التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تركمانستان راسخة، ونسعى خلال الفترة المقبلة إلى تعزيزها وتطويرها في مختلف القطاعات. جاء ذلك خلال لقاء سموه سيردار بيردي محمدوف رئيس جمهورية تركمانستان، حيث بحث صاحب السمو رئيس الدولة ورئيس جمهورية تركمانستان علاقات الصداقة الوثيقة التي تجمع البلدين ومختلف جوانب التعاون والعمل المشترك والفرص الواعدة لتنميته والارتقاء به إلى آفاق أشمل تخدم المصالح المشتركة. ورحب سموه خلال جلسة المحادثات التي عقدها الجانبان في قصر الوطن في أبوظبي، بضيف البلاد في أول زيارة له إلى الدولة منذ انتخابه رئيساً لتركمانستان، معرباً عن تطلعه إلى أن تشكل الزيارة فاتحة خير لعلاقات البلدين نحو مزيد من التعاون المشترك، ومتمنياً له طيب الإقامة وزيارة موفقة إلى الدولة.

مسارات

واستعرض صاحب السمو رئيس الدولة، وسيردار بيردي محمدوف مختلف مسارات التعاون الثنائي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وتركمانستان خاصة الاقتصادي والتنموي والاستثماري بما يخدم مصالحهما المتبادلة.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

ودوّن صاحب السمو رئيس الدولة أمس في حسابه عبر «تويتر»: سعدت بلقاء فخامة سردار محمدوف رئيس تركمانستان وإعلان عدد من مذكرات التعاون بين البلدين.. نسعى إلى إقامة شراكات وثيقة في القطاعات الحيوية بما يخدم المصالح المشتركة.

تنمية

وأعرب رئيس تركمانستان عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لحفاوة الاستقبال التي حظي بها خلال زيارته، متمنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة دوام التقدم والازدهار ولعلاقات البلدين مزيداً من التنمية والارتقاء إلى آفاق أوسع من التعاون البناء الذي يعزز مصالحهما المتبادلة، مشيراً إلى أنها زيارته الأولى إلى الدولة منذ توليه مهام رئيس جمهورية تركمانستان، مما يؤكد الأهمية التي توليها بلاده لعلاقاتها مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتخلل اللقاء إعلان عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات بين البلدين تضمنت، برنامج تعاون بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي ونظيرتها وزارة الخارجية التركمانية للأعوام 2023 ـ 2024، واتفاقية بين حكومتي دولة الإمارات وتركمانستان بشأن التعاون المتبادل في المسائل الجمركية، ومذكرة بشأن التعاون في قطاع الزراعة والأمن الغذائي بين وزارتي التغير المناخي والبيئة والزراعة وحماية البيئة في تركمانستان وأخرى في مجال الأمن السيبراني، إضافة إلى مذكرة تفاهم بين أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية ومعهد العلاقات الدولية التابع لوزارة خارجية تركمانستان. ومذكرة في مجال التعليم بين وزارة التربية والتعليم ونظيرتها في تركمانستان، وأخرى في مجال تبادل المعلومات حول مكافحة جرائم تمويل الإرهاب، ومذكرة بين وزارة المالية ونظيرتها وزارة المالية والاقتصاد في تركمانستان بشأن المسائل المالية والتقنية.. فضلاً عن اتفاقية التنمية المشتركة ــ مصدر ومذكرة للتعاون بين صندوق أبوظبي للتنمية وحكومة تركمانستان.

ورحب الجانبان بإعلان المذكرات والاتفاقيات التي تهدف إلى بناء قاعدة راسخة من الشراكات في مختلف المجالات الحيوية التي تشكل ركائز أساسية لدفع عجلة التنمية المستدامة والتقدم.

استقبال

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، قد استقبل سردار بيردي محمدوف رئيس جمهورية تركمانستان الصديقة الذي بدأ زيارة رسمية إلى الدولة.

وجرت لضيف البلاد لدى وصوله قصر الوطن في أبوظبي، مراسم استقبال رسمية حيث اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرئيس الضيف إلى منصة الشرف وعزف السلام الوطني لتركمانستان، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية للرئيس سردار بيردي محمدوف. حضر الاستقبال واللقاء وإعلان المذكرات والاتفاقيات، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، ومعالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، ومعالي محمد بن هادي الحسيني وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، ومعالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، والدكتور محمد حمد الكويتي رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، وأحمد الحاي الهاملي سفير الدولة لدى جمهورية تركمانستان، والدكتور محمد سعيد العريقي سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان، ومحمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» ومحمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وعدد من المسؤولين.

وحضر من جانب تركمانستان الوفد المرافق للرئيس والذي يضم كلاً من: راشيد مردوف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وباطير أتدايوف نائب رئيس مجلس الوزراء، وشاحيم عبدرحمانوف نائب رئيس مجلس الوزراء، وحوجا مورات غلدي مورادوف نائب رئيس مجلس الوزراء، وشاري مرات بورشاكوف نائب رئيس مجلس الوزراء، ومحمد غلدي سرداروف وزير الاقتصاد والمالية، واللانور التيوف وزير الزراعة وحماية البيئة، ومامت خان شاكيوف مدير عام وكالة النقل والاتصالات لدى مجلس الوزراء، ومقصاد حوداي قوليوف رئيس مصلحة الجمارك، وسردار مامت قارجايوف سفير تركمانستان لدى الدولة وعدداً من كبار المسؤولين في تركمانستان.

 

طباعة Email