تعاون بين مستشفى الجليلة وشركة «إلومينا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، المستشفى الأول والوحيد في الإمارات المتخصص كلياً في طب الأطفال واليافعين، عن توقيع اتفاقية مع إلومينا، الشركة المتخصصة في مجال علم تسلسل الجينوم، بمناسبة اليوم العالمي للطفل تهدف إلى إجراء أول دراسة في الإمارات لتحديد تأثير التشخيص الجيني السريع على الأطفال المصابين بأمراض خطيرة في المنطقة، والتي قد يتم تشخيصها على أنها اضطرابات وراثية.

شراكة

وقال الدكتور عبد الله إبراهيم الخياط، المدير التنفيذي لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال: «تُعد الشراكة الجديدة خطوةً مهمةً تسهم في إحداث نقلة نوعية في طرق علاج الأطفال المصابين بأمراض خطيرة في الشرق الأوسط. كما تسلط الضوء على مساعينا المستمرة للتعاون مع أفضل الجهات في قطاع علم الجينوم واستخدام أحدث التقنيات لمساعدة المرضى».

وقال الدكتور أحمد أبو طيون، الباحث الرئيسي المشرف على دارسة مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال: «تركز الدراسة بشكلٍ رئيسي على تحديد تأثير نتائج تسلسل الجينوم الكامل والسريع على التشخيص والإدارة السريرية للمرضى، بما فيها مدة إقامتهم والتغيرات التي تطرأ على الإدارة أو العلاج، والتدخلات الإضافية».

بدورها، قالت سوزان توسي، رئيسة الشؤون التجارية في إلومينا: «التعاون يسلط الضوء على أهمية التسلسل الكامل والسريع للجينوم في تسريع وقت التشخيص النهائي للأطفال المصابين بأمراض خطيرة أو المشتبه بإصابتهم بأمراض وراثية وتحسين نتائج المرضى عموماً».

طباعة Email