جلسة في أبوظبي عن أهمية الوقت النوعي للأبناء والآباء

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بالتعاون مع اليونيسيف ومجلس الأمومة والطفولة، وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة وبرلمان الطفل الإماراتي، وبداية للإعلام، جلسة حوارية بعنوان: «أهمية قضاء وقت نوعي مع الأبناء»، والتي تأتي تزامناً مع اليوم العالمي للطفل الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، ويأتي تحت شعار «مستقبل أفضل لكل طفل».

حضر الجلسة الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، وسارة شهيل مدير عام مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية-إيواء، وبشرى الملا مدير عام هيئة الرعاية الأسرية، وعدد من المسؤولين، إلى جانب مجموعة من ذوي الاختصاص في مجالات الطفولة والشباب وأعضاء من برلمان الطفل الإماراتي.

وقالت الدكتورة ليلى الهياس، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع، إن دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بتوفير بيئة ملائمة لرعاية ونمو الطفل وحمايته، باعتبار الأطفال إحدى الركائز الأساسية لازدهار المجتمعات. ومن هذا المنطلق تعمل دائرة تنمية المجتمع على تصميم البرامج والعمل على السياسات التي تركز على الطفل والأسرة.

طباعة Email