«البيان» تتابع أحدث صيحات الحلول التعليمية

روبوتات لتعليم البرمجة وفصول افتراضية عبر «ميتافيرس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفاد خبراء حلول تعليمية مشاركون في منتدى التعليم العالمي لحلول ومستلزمات التعليم، الذي اختتم فعالياته أخيراً، بأن المنتدى زخر بأبرز صيحات تقنيات التعليم وأكثرها تطوراً، التي فرضتها التغيرات نتيجة جائحة «كوفيد 19»، التي أسهمت في تسريع وتيرة استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية.

والتي بدورها غيرت مفهوم التعليم، إذ عززت من دور التعلم بالممارسة، وزيادة الوعي بالأمور التقنية لدى الطالب والمعلم.

وأوضحوا أن الحلول التعليمية الجديدة من شأنها تسهيل توظيف التكنولوجيا في العملية التعليمية على المؤسسات التعليمية لتحقيق مفهوم الريادة والابتكار، وتزيد من مهارات المتعلمين التي ستكون شرطاً هاماً في وظائف المستقبل خلال الخمسين سنة القادمة، والتي ستكون محط أنظار الشركات والمؤسسات، وسيحجز كل من يمتلك مهارة متقدمة مكاناً له في وظائف المستقبل.

وجاءت أغلب الحلول التعليمية المعروضة لتحاكي المنظور الحديث للتعليم، إذ استعرضت الشركات روبوتات لتعليم لغة البرمجة إلى جانب طرح حلول للزراعة المستدامة، بالإضافة إلى العوالم الافتراضية وما تحمله تقنيات الميتافيرس من خواص يمكن استخدامها في العملية التعليمية منها الفصول الافتراضية.

المختبرات

وأكد مصطفى زيدان، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وإفريقيا لشركة إيدوساينس المختصة في معدات المختبرات العلمية، أن التركيز في الوقت الراهن والمستقبل سيكون على المختبرات التعليمية بخواص «ستيم»، مشدداً على الفوائد العديدة لنظام ستيم، إذ يعمل على تهيئة عقل الطلبة للتعامل مع العلوم والفنون المعاصرة.

وكذلك يؤهلهم للالتحاق بالوظائف المستقبلية التي تطلب الخبرة العلمية في العديد من المجالات التي تعنى بالهندسة، والتكنولوجيا، والعلوم، والفنون والرياضيات.

وفي السياق ذاته، قال المهندس يحيى الحامد، المدير التنفيذي لشركة تحالف الإمارات للحلول التعليمية، إن استخدام تقنية الميتافيرس سيعيد صياغة مستقبل التعليم، إذ أصبحت المؤسسات التعليمية تركز على إدخال التقنيات الحديثة في المناهج الأكاديمية لجعل التعلم أكثر متعة وجاذبية، مفيداً بأن تقنية الميتافيرس واحدة من أعظم التقنيات التي ستعمل على تجديد أنظمة التعليم وتسريع التعلم وإعادة هيكلة الأنظمة الحالية إلى أنظمة أكثر ابتكاراً وتقدماً.

حيث توفر للطلبة تجربة تعليمية مبتكرة في عالم خيالي ثلاثي الأبعاد يمكنهم التفاعل مع مكوناته وتحفز لديهم القدرة على التعلم عن طريق اللعب وتصقل مهاراتهم دون تعريضهم إلى أي خطر وتعزز التواصل والمشاركة بينهم. وتحدث عن أحدث الحلول التي توفرها الميتافيرس منها الفصول التعليمية الافتراضية ثلاثية الأبعاد.

حيث يسد الميتافيرس الفجوة الناجمة عن التعليم عبر الإنترنت من خلال توفير فصول تعليمية افتراضية ثلاثية الأبعاد تمكّن الطلبة من الالتقاء مع المعلمين وزملائهم من أي مكان.

ومن جانبه، قال علي جابر اليافعي، الرئيس التنفيذي ليونايتد تكنولوجي القابضة، الذراع التكنولوجية لمجموعة ياس القابضة، إننا نعمل على تمكين الطلبة والمتعلمين وتزويدهم بالإمكانات التي تعزز من تطورهم في المستقبل، وتُعدّ أنظمة التعليم المتطورة واحدة من الركائز الحيوية للاقتصادات القائمة على المعرفة.

لذا حتى تكون الدول قادرة على الازدهار، يجب التركيز على مدى أهمية توفير الحلول الأكاديمية المرنة، كما يتعين على مزودي الخدمات التعليمية مواكبة متطلبات التطور الرقمي ومواءمة نماذج أعمالهم بما ينسجم مع هذه المتطلبات.

البرمجة

ومن جانبه، قال خضر فياض، مساعد مدير تسويق للملحق التجاري الكوري، إن المستقبل أصبح للروبوتات، سواء لمساعدة الطلبة أو المعلمين.

حيث ساهم علم الروبوتات في تكوين علوم تكنولوجيا جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا مثل علم البيانات الضخمة أو إنترنت الأشياء، وتعتبر الروبوتات من أهم الأجزاء في العملية تدريسية، وخاصة في تدريس المواد العلمية الأساسية لأنها أصبحت تستخدم كوسيلة تعليمية في مختلف المواد التعليمية.

طباعة Email