مواطنون يعبرون عن محبة وتلاحم الشعبين الشقيقين: أواصر تاريخية ومصير مشترك

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أوضح مواطنون أن العلاقة الأخوية الوطيدة التي تربط دولة الإمارات وسلطنة عمان تعتبر نموذجاً متميزاً في الرصانة والتعاون والحب بين دولتين شقيقتين، مشيرين إلى الأواصر التاريخية والعادات والتقاليد والمصير المشترك، معبرين عن مدى المحبة والتلاحم والعلاقات الأخوية التي يفخر بها الشعب الإماراتي تجاه سلطنة عمان الشقيقة قيادة وحكومة وشعباً. يأتي ذلك بمناسبة احتفالات سلطنة عمان الشقيقة بيومها الوطني الـ 52.

وقال خلف سالم بن عنبر: نحتفل جميعاً في دولة الإمارات بالعيد الوطني لسلطنة عمان انطلاقاً من عمق المشاعر الأخوية الأصيلة التي تجمع الشعبين الشقيقين، لارتباطهما بعلاقات تاريخية راسخة تمتد جذورها لعقود من الزمن، حيث التاريخ والمصالح المشتركة التي تجسد مدى الروابط والمصير الواحد بين البلدين، كنموذج عالمي في العلاقات الأخوية بين الدول، وضمانة قوية للأمن القومي الخليجي والعربي، فنحن بحق شعب واحد في بلدين، في ظل الجهود الكبيرة التي تقوم بها القيادة الرشيدة للبلدين، حيث يحظى الشعبان بالترحيب والتقدير خلال زيارتهما المتبادلة لبلدهما الثاني.

من جانبها، قالت عايدة مطر السويدي: إن العيد الوطني العماني عيدنا وفرحهم فرحنا واحتفالنا بهم بمثابة احتفال الأخ بأخيه، بما يعكس مشاعرنا تجاه الأشقاء داخل الأسرة الواحدة، حيث تتسم العلاقات بين دولة الإمارات وسلطنة عمان بالتاريخية في ظل العادات والتقاليد الواحدة، والمصير المشترك الذي يتجاوز الحدود ويقوم على أسس قوية من التلاحم ويمتلكان قلباً واحداً في جسدين.

حيث تحتل سلطنة عمان مكانة خاصة في وجدان الشعب الإماراتي، وخير دليل ما نراه من حالة التعاضد خلال الاحتفالات التي تنظمها الدولتان للمناسبات الوطنية، وحرصهما على تعزيز علاقات الاحترام المتبادل والمصير المشترك بينهما، بفضل الإرادة القوية لقيادتي البلدين الشقيقين وسعيهما لتنمية تلك العلاقات التاريخية الراسخة على مر الزمن.

محبة

كما أكد عبدالله سالم الشميلي، أن مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عمان منا ونحن منهم، أخوتنا وأشقاؤنا وعضدنا، تؤكد عمق العلاقات الإماراتية العمانية المتجذرة والممتدة وتزيدها الأيام رسوخاً وقوة ومحبة، والمستندة على أسس ثابته هدفها تحقيق الاستقرار والرخاء والمصير الواحد، في ظل حرص القيادة الرشيدة بين البلدين على تقويتها في مختلف المجالات، لتشكل ضمانة قوية لأجيالنا القادمة، حيث يشهد الجميع مدى التلاحم والتعاضد بين الشعبين عند زياراتهما لبلدهما الثاني.

تقدم

وقال المواطن حمد الشامسي، مهنئاً شعب عمان وحكومته الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني للسلطنة: نشارك أشقاءنا العمانيين الاحتفال بهذا اليوم السعيد متمنين للسلطنة ولشعبها دوام التقدم والنماء والازدهار، موضحاً أن الإمارات تربطها علاقات وثيقة مع سلطنة عمان، المبنية على حسن الجوار والمصالح المشتركة، مشيراً إلى أن أهالي عُمان منا ونحن منهم فهم إخوتنا وأشقاؤنا، وعلاقتنا الثنائية مبنية على الود والاحترام، فهي علاقة قديمة ممتدة نفخر بها بفضل علاقات طيبة ومتينة ومبادئ أساسها الاحترام المتبادل.

وقال الشامسي: إن العلاقة بين الإمارات وعُمان يربطها التاريخ والعادات والتقاليد والمصير المشترك، لترسم معالم أصيلة من العلاقات القوية بين البلدين، حيث نشعر أن احتفالهم احتفالنا وأن فرحتهم هي فرحتنا. وقال المواطن طاهر الحفيتي، معبراً لأشقائه في سلطنة عمان بمناسبة اليوم الوطني لبلادهم، واصفاً إياها باليوم السعيد التي تتشارك فيه الإمارات قيادة وشعباً بهجة هذا اليوم الوطني: مشاعر بهجة وسعادة لعلاقة أخوية وطيدة التي تعتبر نموذجاً متميزاً في الرصانة والتعاون والحب بين دولتين شقيقتين ترتبطان بأواصر تاريخية وعادات وتقاليد وخطط ومصير مشترك، قائم على الأهداف الواحدة والرؤى المشتركة التي تجمع البلدين.

 
طباعة Email