مع إعلان 18 نوفمبر يوماً عالمياً لمنع الاستغلال الجنسي للأطفال

سارة شهيل: المشرّع حمى كرامة الأطفال

سارة شهيل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشادت سارة شهيل مدير عام مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية – إيواء، التابع لدائرة تنمية المجتمع، بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي أعلنت بموجبه يوم 18 نوفمبر من كل عام، يوماً عالمياً لمنع الاستغلال الجنسي للأطفال والاعتداء عليهم، والعنف ضدهم والشفاء من ذلك.

وقالت: «لقد عمل المشرّع الإماراتي على حماية كرامة الأطفال الذين يعيشون على أرض الوطن، من شتى الجنسيات والثقافات، وخاصةً مع صدور قانون حماية الطفل، والمعروف باسم قانون وديمة، الذي عالج جميع الجوانب والقضايا التي تخص الطفل. ودائماً ما حرصت الدولة على دعم دور المؤسسات المعنية بوقاية الأطفال من العنف ورعايتهم وتمكينهم».

وأردفت في تصريح لـ «البيان»: يستمد هذا اليوم أهميته، من توفير فرص أكبر لزيادة الوعي العام عالمياً بحقوق الأطفال المتضررين من الاعتداء الجنسي، والدعوة لتكثيف سبل الوقاية من استغلال الأطفال جنسياً، والاعتداء عليهم والعنف تجاههم وتعنيفهم، وتضييق الخناق على الجناة ومكافحتهم ومحاسبتهم، وضمان حصول الضحايا والناجين على حقوقهم.

طباعة Email