«تنمية المجتمع بأبوظبي» تنظم زيارة لرجال الدين «لقصر الوطن»

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي بالتعاون مع قصر الوطن، زيارة دعت فيها رجال الدين من مختلف الأديان لزيارة القصر، بهدف إطلاعهم على تاريخ دولة الإمارات وحاضرها واستشراف مستقبلها، الذي يعد جسراً للتواصل المعرفي والحضاري، ويعكس مبادئ الأخوة الإنسانية والمحبة، ما يسهم في تعزيز سمعة أبوظبي على المستويين الإقليمي والعالمي باعتبارها داعية للسلام والتآلف المجتمعي.

جاء ذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتسامح، حيث تمت الزيارة بحضور الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومحمد البلوشي المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة، ومبارك العامري المدير التنفيذي لقطاع الترخيص والرقابة المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع، أبوظبي، وعدد من رجال الدين من مختلف دور العبادة في أبوظبي.

ورحّب الدكتور خميس الخييلي برجال الدين، مؤكداً أنهم جزء لا يتجزأ من تشكيل النسيج المجتمعي الذي يعكس التجانس الروحي بين أطياف المجتمع كافة في أبوظبي، ويجسّد نهج قيادتنا الرشيدة في تقديم الدعم في سبيل تعزيز التلاحم والتماسك في المجتمع، لا سيما أن دور العبادة لغير المسلمين تترجم المساعي التي تنتهجها الإمارة نحو تعزيز مبادئ الأخوة الإنسانية والمحبة في ظل وجود دور العبادة منذ عشرات السنين في الدولة، وتعتبر أحد العناصر الحضارية في بنائها.

تعايش

ولفت إلى حرص الدائرة على نشر قيم التعايش والتسامح والمحبة والأخوة الإنسانية ونبذ الكراهية والتعصب من خلال التعاون مع مختلف الجهات المعنية من أجل بناء مجتمع متسامح تسوده روح المحبة والإخاء، ويعم فيه الأمن والاستقرار والسعادة، مشيراً إلى أن التسامح ضمانة أساسية لاستقرار المجتمعات واستدامة التنمية.

بعدها تجول الوفد الزائر في جولة تعريفية في أرجاء قصر الوطن، وشاهدوا عروض الإضاءة المتميزة التي تجسد تطلعات ورؤية قيادتنا الرشيدة، مثمنين الدور الذي تقوم به الدائرة في تعزيز قيم التماسك والتلاحم بين أفراد المجتمع ككل، وتقديم الدعم لدور العبادة والجاليات التابعة لها.

طباعة Email