2195 متخصصاً يخدمون أصحاب الهمم في المنشآت الصحية بدبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة الصحة بدبي، عن وصول إجمالي عدد المهنيين الصحيين المرخصين في دبي إلى ما يربو على 53 ألف مهني، من بينهم 2195 متخصصاً في رعاية أصحاب الهمم، فيما بلغ عدد التخصصات التي تخدم فئة أصحاب الهمم إلى 14 تخصصاً، يعمل فيها مهنيون محترفون يمثلون 81 جنسية.

صرح بذلك الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، بمناسبة المشاركة المميزة للهيئة في (إكسبو أصحاب الهمم الدولي)، المعرض الرائد في العالم المتخصص في تعزيز جودة حياة أصحاب الهمم.

وقال الدكتور الملا إن " صحة دبي" تولي أصحاب الهمم جل اهتمامها، وتعتبر هذه الفئة في مقدمة أولوياتها، ولذلك تحرص الهيئة وبشكل متواصل على توفير كل سبل الرعاية المتكاملة لهذه الفئة العزيزة، وإحاطتها بالاهتمام الذي تستحقه وبالعناية الأفضل.

وأوضح أن هذا الاهتمام يمثل جزءاً رئيساً من سياسة الهيئة، ومحوراً مهماً لكل أعمال التطوير التي تقوم بها، فيما أكد أنه يتعين على جميع المنشآت الصحية الراغبة في العمل في إمارة دبي بمختلف فئاتها أن تكون صديقة ومهيأة لاستقبال أصحاب الهمم من الناحية التشغيلية، مع مراعاة التزامها بكود دبي للبناء من الناحية الهندسية.

في الوقت نفسه أشار  الدكتور الملا إلى أن أعداد المهنيين الصحيين المؤهلين للتعامل مع أصحاب الهمم والبالغ 2195، يغطي الخدمات المطلوبة، غير أن الهيئة تطمح دائماً إلى الأفضل، وتعمل على زيادة هذا العدد في جميع التخصصات، من أجل توسيع نطاق الرعاية، وتلبية كل احتياجات أصحاب الهمم على الوجه المرجو، وبالمستوى الذي يفوق توقعاتهم.

كما لفت في السياق نفسه إلى أن الهيئة لم تحدد نسبة معينة للمهنيين الصحيين المؤهلين للتعامل مع أصحاب الهمم، وتركت هذا الجانب لكل منشأة صحية حسب نشاطها وطبيعة عملها وخدماتها، غير أنه أكد أيضاً أن هناك التزام ومسؤولية لدى المنشآت الطبية تجاه أصحاب الهمم.

وبالنسبة للتخصصات المتوفرة في المنشآت من المهنيين الصحيين الذين يتعاملون من أصحاب الهمم، أفاد الدكتور الملا بأنها تضم في أغلبها: أطباء الأطفال، وأطباء التأهيل، والعظام، والطب النفسي، وغيرها، بالإضافة إلى فئات التمريض، و العلاج الطبيعي، والتأهيلي، والعلاج السلوكي، وعلم النفس الإكلينيكي، وعلاج النطق والسمع، والعلاج الوظيفي وغيرها.

طباعة Email