سلطان بن أحمد يسلم جميلة القاسمي وجمعة الماجد الدكتوراه الفخرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلم سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أمس، شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة الشارقة إلى الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، رئيسة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وإلى جمعة الماجد، رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث.ويأتي تكريم الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، وجمعة الماجد، بمنحهما درجة الدكتوراه الفخرية بناءً على قرار مجلس أمناء جامعة الشارقة في اجتماعه رقم 53 للعام 2021 - 2022م، واستناداً على لوائح الجامعة في منح هذه الدرجة إلى الشخصيات العامة ذات الأدوار الكبيرة في خدمة المجتمع.

وتفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي بتسليم الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي شهادة الدكتوراه الفخرية، وذلك في المبنى الرئيس للجامعة، تقديراً لمساهماتها المتميزة، وجهودها الكبيرة التي بذلتها في خدمة المجتمع بتفانٍ وإخلاص.

وقدمت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي في كلمة لها، خالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤسس جامعة الشارقة، على دعم سموه اللامحدود لمسيرة العلم والمعرفة ومختلف الفئات المجتمعية في إمارة الشارقة.

كما قدمت الشكر والعرفان، إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس جامعة الشارقة، ومجلس أمناء الجامعة على ثقتهم العالية ومنحها هذا التكريم.

كما باركت لجمعة الماجد منحه درجة الدكتوراه الفخرية تكريماً لجهوده الطويلة في خدمة المجتمع.

وكان الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة قد استهل مراسم تسليم درجة الدكتوراه الفخرية بكلمة تناول فيها جانباً من مسيرة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، وأعمالها الجليلة المتنوعة في المجالات الإنسانية والاجتماعية، وفي دعم ودمج أصحاب الهمم، مشيراً إلى أنها كرست جهودها لتعزيز النهوض بالمجتمع والتنمية الاجتماعية من خلال الدعوة إلى دمج وتمكين أصحاب الهمم وأسرهم في المجتمع.

وكان سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، قد سلم جمعة الماجد، شهادة الدكتوراه الفخرية وذلك في منزله.

شكر وتقدير

قدم جمعة الماجد الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لاهتمامه الكبير بالعلم والتعليم، ورعايته الكريمة للعديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات العلمية داخل الدولة وخارجها إيماناً منه بدور العلم في ازدهار الأمم والشعوب. كما قدم شكره وتقديره إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على حضور سموه وزيارته له، ومنحه هذا التكريم الكبير الذي يفتخر ويعتز به لما لجامعة الشارقة من منزلة علمية سامية، ولانتسابها إلى شيخ وعالم جليل، له مكانة سامية، ارتقى بالعلم وأهله، فارتقت منزلته في قلوب الجميع.

طباعة Email