"صندوق خليفة" يعلن عن نتائج مختبر الابتكار للأغذية والمشروبات (2.0) باعتماد منتج إماراتي جديد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

  أعلن صندوق خليفة ومجموعة مصنعي الأغذية والمشروبات في الإمارات عن النتائج النهائية لمختبر الابتكار الإماراتي للأغذية والمشروبات (2.0)؛ وهو برنامج يهدف إلى اكتشاف وتوجيه وإرشاد المبتكرين الواعدين والمستقبليين ضمن المنظومة البيئية للأغذية والمشروبات.

وتحرص دورة هذا العام لمختبر الابتكار للأغذية والمشروبات على طرح منتج إماراتي جديد في السوق؛ وهو عصير الغاف المستخرج من شجرة الغاف، والمقرر أن يُطرَح في السوق في فترة ما قبل العيد الوطني لدولة الإمارات.

قامت سلمى الزعابي بوضع الفكرة والتصور للعصير، المؤهلة من قبل مختبر الابتكارللأغذية والمشروبات، بينما ستقوم شركة بركات الإماراتية بتصنيعه.

تم إطلاق الدورة الأخيرة لمختبر الابتكار للأغذية والمشروبات بالتعاون مع "منتل" (Mintel)، الشريك المعرفي للبرنامج،وشريكه التقني "تيت أند لايل" (Tate & Lyle)، والمؤسسة الاتحادية للشباب، الشريك الشبابي، شركة أبوظبي للزيوت النباتية، مزارع العين، الإسلامي ، تمور البركة، بركات، مصنع معكرونة الإمارات، عيسى الغرير، هنتر فودز، جلوبال للصناعات الغذائية، الصناعات الدولية للمشروبات والتعبئة، بيور فود، المصنع الوطني للمواد الغذائية،نوتريدور، و جرينفيلوستي.

تَقدَّم ما مجموعه 172 مبتكراً إلى البرنامج المرموق لمختبر الابتكار للأغذية والمشروبات (2.0)، وتلقى 42 مرشحاً أكثر من 50 ساعة من التدريب والتوجيه الدقيقين. وفي نهاية البرنامج، تم تطوير 6 منتجات جديدة من قبل المبتكرين الذينحظي خمسة منهم بشراكات محتملة في مرحلة ما قبل التسويق، بينما تم توقيع اتفاقية تعاون واحدة مع شركة بركات.

من جانبها قالت سعادة علياء المزروعي، الرئيس التنفيذي في صندوق خليفة بهذه المناسبة: "إننا نشعر ببالغ الفخر والاعتزاز بالنتائج الأخيرة لمختبر الابتكار للأغذية والمشروبات؛ إذ كانت الأفكار والمفاهيم التي شهدناها في هذه المجموعة جديرة بالإعجاب. وسنطرح هذه المرة في السوق عصيراً مبتكراً من شجرة الغاف لا يتميز بالصحة والاستدامةوالملاءمة فحسب، بل يمثل ايضاً الثقافة والتراث الإماراتيين".

وفي هذا السياق، قال صالح لوتاه رئيس مجموعة مصنعي الأغذية والمشروبات في الإمارات: "يعتبر تطويرمنتجات جديدة المحرك الرئيسي الذي يحافظ على ازدهار قطاع الأغذية والمشروبات، بحيث يتواءم مع السلوكيات والتوجهاتالاستهلاكية المتغيرة. وقد تمكن برنامج مختبر الابتكار للأغذية والمشروبات من التركيز على هذا المجال الحيوي للغاية، وضمان انخراط المواطنين والمواطنات الشباب في هذا النشاط الأساسي ليكونوا مواهب بشرية قيّمة في قطاع الأغذية والمشروبات. ونحن لم نقتصر على العمل على تحويل الأفكار الإبداعية إلى منتجات مهمة، بل شجعنا أيضاً المواطنين على المشاركة والنموضمن قطاع الأغذية".

ومن جانبها، قالت سلمى الزعابي، المتأهلة في مسابقة مختبر الابتكار للأغذية والمشروبات (2.0): "تخرجت في عام 2020 بتخصص علوم الأغذية، وأعمل حالياً في وظيفة أخصائية سلامة أغذية في إدارة الصحة العامة ببلدية رأس الخيمة. تقدمت إلى المسابقة لتقديم فكرة منتج غذائي. تقوم فكرة المسابقة على تلبية المشاركين لتحديات تطرحها شركاتالصناعات الغذائية. شاركت في المسابقة بثلاثة أفكار: فكرتان تلبيان تحدي تمور البركة ومكرونة الإمارات، والفكرة الثالثةكانت ضمن التحدي المفتوح، وهي عبارة عن استخدام أوراق الغاف كمنتج غذائي، وتُوّجت التجارب التي أجريتها بالتوصل إلى عصير الغاف ومجموعة من المكونات التي تتماشى مع الغاف. وكان لوالدتي دور في تشجيعي ومساعدتي، كما كان ثمةدافع آخر للفكرة؛ وهو تقليل الاعتماد على الأغذية المستوردة وتعزيز الإنتاج المحلي، وتوفير غذاء آمن وخالٍ من آثار المبيدات. وقد أتاح مختبر الابتكار الإماراتي للأغذية والمشروبات فرصة للمشاركين لتحويل منتجاتهم من أفكار على ورق إلى منتجنهائي. وكان لشركة بركات دور كبير في تحقيق هذا الحلم. ولا يسعني سوى التعبير عن فخري وسعادتي بأن يصل المنتج إلىا لمستهلكين،.

لقد اجتاز المبتكرون والرواد الذين تم اختيارهم، خلال مشاركتهم في مختبر الابتكار للأغذية والمشروبات (2.0)، تدريباً دقيقاًوصارماً في عملية التأهيل والتدريب، حيث بدأ تدريبهم بمعسكر تدريبي متخصص تم التركيز فيه على تحويل الأفكار إلىمفاهيم تجارية قابلة للتطبيق، وعلى الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق مع قابلية قوية للتسويق.

بعد ذلك تم تحسين قدرات المتدربين في مجال الأعمال من خلال مشاركة المعرفة والتوجيه؛ مما مكنهم من الوصول إلى ملاءمةالمنتج لطرحه في السوق. وأخيراً تم تنظيم فعالية الوساطة والمواءمة لكي يتمكن المبتكرون من طرح أفكارهم وعرض منتجاتهمع لى أصحاب المصلحة الرئيسيين. وفي المرحلة الرابعة والأخيرة من مختبر الابتكار، تم دعم المبتكرين لإبرام صفقات تسويقمع شركات صناعية محلية كبرى.

إجمالاً، أتم 46 مشاركاً المعسكر التدريبي، وقدموا أفكار منتجاتهم إلى مصنعي الأغذية، وتقدمت ثمانية فرق (16 شخصاً) للتأهيل، وصل خمسة منهم إلى المراحل النهائية لتطوير المنتجات، وحالياً يوجد منتج واحد في مرحلة التسويق.

يهدف مختبر الابتكار للأغذية والمشروبات إلى تشجيع ورعاية الابتكار وتطوير منتجات جديدة على يد مواطنين إماراتيين، معالتركيز على المنظومة البيئية للأغذية والمشروبات.

طباعة Email