وكالة الإمارات للفضاء تطلق مشروع "مجمع البيانات الفضائية"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت وكالة الإمارات للفضاء - على هامش مشاركتها مع بعثة الدولة في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ "كوب 27" - "مجمع البيانات الفضائية"، كمنصة رقمية لجمع وتوفير البيانات الفضائية للعلماء والباحثين والمؤسسات الحكومية والخاصة والشركات الناشئة وأفراد المجتمع بهدف تطوير برمجيات وإيجاد حلول لمواجهة التحديات الوطنية والعالمية.

ويندرج مجمع البيانات الفضائية، ضمن سلسلة المشاريع التحولية التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات ضمن جهودها لتجسيد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، الرامية إلى التركيز على خلق الاقتصاد الأنشط والأفضل عالمياً.

وتهدف مبادرات مشروع مجمع البيانات الفضائية، إلى توفير منظومة ابتكارية لبيانات وتقنيات الفضاء لمواجهة تحديات الاستدامة العالمية، وزيادة الاعتماد على الفضاء لمواجهة التحديات الوطنية والبحث عن الحلول من خلال الفضاء، إضافة إلى زيادة عدد الشركات الفضائية وبراءات الاختراع، واستقطاب أفضل المبتكرين، وتسريع تطوير المنتجات الفضائية، وتعزيز مساهمة الفضاء لحل التحديات الوطنية والعالمية، إلى جانب رفع نسبة الإنتاج البحثي العلمي وتحسين جودة الحياة والاستفادة من الفضاء لمواجهة التحديات الوطنية والعالمية، ودعم القطاعات الأخرى بالخدمات والتطبيقات الفضائية التي تسهم في دعم مسيرة النمو والتطور والمعرفة.

وأعلنت وكالة الإمارات للفضاء، بالتعاون مع وزارة البيئة والتغير المناخي، عن فوز فريق شركة «فارمن» الإماراتية الناشئة، المتخصصة في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد، بجائزة تحدي «التغير المناخي»، والتي تأتي ضمن برنامج حلول الفضاء «ساس» للتطبيقات الفضائية، والذي يتضمن العديد من المبادرات بما فيها مبادرة الأمن الغذائي وتغير المناخ، ومبادرة المراقبة البيئية والغطاء النباتي، والطاقة والبنية التحتية.

وقالت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة ، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء : "تعكس مشاركتنا في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ" كوب 27"، إيماننا الكامل بأهمية المعرفة في مواجهة التغيرات المناخية، حيث نحرص في دولة الإمارات على الاستثمار في المستقبل من إطلاق العديد من المبادرات والمشاريع وتبني أحدث التقنيات العالمية لمواجهة التحديات المناخية وتعزيز الاستدامة لحماية البيئة والمحافظة على كوكب الأرض".

وستعمل الشركة الوطنية الناشئة «فارمن»، على تطوير تطبيق بالاعتماد على استخدام بيانات الأقمار الاصطناعية للمساهمة في التصدّي لتحدي التغير المناخي، من خلال تعزيز عملية رصد انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في شبه الجزيرة العربية، عبر الاعتماد على الذكاء الاصطناعي والبيانات العالمية للاستشعار عن بعد.

من جانبه، قال سعادة سالم بطي سالم القبيسي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء : " على هامش مشاركتنا في مؤتمر المناخ كوب 27 نطلق عدة مبادرات ومشروعات تسهم في تحقيق رؤيتنا المستقبلية لدعم مجتمع الفضاء الدولي والأنشطة العلمية، بما يتماشى مع تطلعات القيادة الرشيدة، لتكون دولتنا في صدارة دول العالم بما تقدمه من مشروعات متنوعة في كافة المجالات والتخصصات ذات الصلة، ومن بينها مشروع مجمع البيانات الفضائية، أول منصة رقمية توفر البيانات الفضائية للعلماء والباحثين والمؤسسات الحكومية والخاصة والشركات الناشئة وأفراد المجتمع، وتطبيق من تصميم شركة «فارمين» الإماراتية الفائزة بجائزة تحدي التغير المناخي".

وأضاف: " أن دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال والباحثين أولوية رئيسية بالنسبة لوكالة الإمارات للفضاء، وينسجم مع رؤيتنا وحرصنا على تطوير حلول وتطبيقات فضائية تعزز مكانة دولة الإمارات كمركز إقليمي للابتكار في مجال الفضاء".

جدير بالذكر أن دولة الإمارات أطلقت العديد من المبادرات والمشاريع واتخذت العديد من الإجراءات للحد من ظاهرة التغير المناخي وخفض انبعاثات الغازات الدفيئة، والغاز الطبيعي المحروق، وزيادة فعالية واستثمارات الطاقة النظيفة، عبر المساهمة بدور إيجابي وفعال في رسم خرائط لرصد انبعاثات الغازات الدفيئة والمساهمة في تطوير نظام متكامل لإدارة الانبعاثات، باستخدام التقنيات الفضائية المخصصة للاستشعار عن بعد.

طباعة Email