راشد بن حمدان يكرّم الفائزين بجائزة العلوم الطبية 23 الجاري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يكرّم الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، في الثالث والعشرين من الشهر الجاري في متحف المستقبل بدبي، الفائزين بجائزة الدورة الثانية عشرة من جائزة حمدان للعلوم الطبية، في الساعة الخامسة والنصف، بحضور معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وعوض صغير الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي، إضافة إلى عدد من السفراء والقناصل المعتمدين في الدولة، وجمع غفير من المسؤولين والأطباء.

وتضم الدورة الثانية عشرة 14 فائزاً في 3 فئات، هي الجوائز العالمية، وجوائز العالم العربي، وجوائز الإمارات، بقيمة إجمالية قدرها مليونان و800 ألف درهم.

وقال الأستاذ الدكتور يوسف عبدالرزاق، رئيس اللجنة العلمية للجائزة: إن الجائزة تلقت العديد من طلبات الترشيح في فئاتها الثلاث، حيث قامت اللجان العلمية للجائزة والمحكمون الدوليون من الخبراء في المجال الطبي، والمتخصصون في الأمراض المعدية باتباع القواعد المنظمة للوصول للمرشح المستحق وبما يتماشى مع نظام الجائزة.

وتم اختيار 14 فائزاً من جميع فئات الجوائز من رواد الطب والمؤسسات الأكاديمية والإنسانية والأقسام السريرية المتميزة والمنشورات البحثية، ومن الأفراد الذين أسهموا في التطورات الطبية التي كان لها تأثير عالمي وإقليمي في تخفيف المعاناة الإنسانية.

وفاز بـ«جائزة حمدان العالمية الكبرى»، وموضوعها الأمراض المعدية، كل من الدكتور إيان هكتور فريزر من أستراليا الأستاذ في كلية الطب بجامعة «كوينزلاند» الرئيس التنفيذي المؤسس ومدير الأبحاث في معهد البحوث الانتقالية ورئيس برنامج العلاج المناعي للسرطان بجامعة «كوينزلاند»، والراحل الدكتور جيان تشو من أستراليا زميل الأبحاث السابق في مختبر «ليونز»، والرئيس السابق لمختبر البروتينات الهيكلية لفيروس الورم الحليمي البشري في مركز علم المناعة وأبحاث السرطان التابع لجامعة «كوينزلاند».

وشارك العالمان في أبحاث فيروس الورم الحليمي البشري، ما أدى إلى تطوير لقاح ضد سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المسؤولة عن حالات سرطان عنق الرحم، حيث قام الدكتور إيان فريزر بإعطاء الجرعة الأولى من اللقاح في العام 2006.

طباعة Email